قبل "كورونا"... أحداث تسببت في تأجيل الدراسة في مصر

تابعنا عبرTelegram
لم يكن انتشار فيروس "كورونا" المستجد هو أول حدث يجبر وزارة التعليم المصرية على تأجيل الدارسة لمدة أسبوعين، اعتبارا من 15 مارس/ آذار 2020، إذ شهدت مصر أحداثا خلال الـ30 عاما الماضية دفعتها لتعليق الدراسة.

زلزال 1992

شهدت مصر في يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول 1992، "تجربة استثنائية بالغة القسوة"، بعد أن ضرب زلزال قوي يعد أحد أقوى الزلازل التي عرفتها مصر، القاهرة في الساعة الثالثة و10 دقائق من بعد الظهر (بالتوقيت المحلي)، والذي تراوحت قوته بين 5.5 و9.5 درجة بمقياس ريختر.

واستمر الزلزال لمدة دقيقة واحدة، تسببت في مقتل أكثر من 1000 شخص، وإصابة أكثر من 4 آلاف بجروح وتعرض الآلاف للتشريد.

وإثر ذلك، تعطلت الدراسة في البلاد، بعد تعرض عدد كبير من المؤسسات التعليمية والمدارس للتصدع والانهيار.

إنفلونزا الخنازير

قررت مصر بشكل فوري، في نيسان/ أبريل 2009، ذبح كل قطعان الخنازير "فورا"، لتجنب ظهور "إنفلونزا الخنازير" في البلاد، وذلك "بعد توقيع الكشف البيطري عليها للتأكد من خلوها من أي أمراض".

وفي يوليو/ تموز 2009، أعلنت وزارة الصحة المصرية، عن أول حالة وفاة في مصر ناجمة عن الإصابة بالفيروس.

واتخذت الحكومة المصرية المزيد من التدابير وقائية، ومنها تأجيل الدراسة التي كان من المقرر انطلاقها في سبتمبر/ أيلول، وإعادة تعطيلها في الجامعات بعد بدأها في أكتوبر/ تشرين الأول.

ثورة يناير

عقب اندلاع ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، التي طالبت بتنحي الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، عن الحكم، قررت وزارة التربية والعليم تأجيل الفصل الدراسي الثاني حتى 26 نوفمبر/ تشرين الثاني بالنسبة لطلاب المدارس وحتى 5 مارس/ آذار لطلاب الجامعات لحين استقرار الأوضاع الأمنية.

تأجيل مؤقت في 2014

أعلن الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم المصري الأسبق، في أوائل فبراير/ شباط 2014، إنه سيتم تأجيل الدراسة بجميع مدارس الجمهورية إلى 22 من الشهر نفسه، وذلك "أسوة بالجامعات، ولجمع شمل الأسرة التعليمية".

وأضاف أبو النصر خلال اجتماع المجلس الأعلى للجامعات، أن قرار تأجيل الدراسة بالمدراس جاء استجابة لطلبات العديد من أولياء الأمور.

وأوضح أنه لن يتم ضغط المقررات، أو تحميل الطلاب أعباء زائدة، مشيرا إلى أن امتحانات آخر العام ستشمل أسئلة ما تمت دراسته فعليّا في الفصل الدراسي الثاني فقط.

وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي وجّه السبت، بتعليق الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، في بيان إن "الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يجتمع مع السيد رئيس مجلس الوزراء، ويوجه بتعليق الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة اسبوعين اعتبارًا من يوم غد الأحد الموافق 15 مارس 2020".

وأضاف: "يأتي ذلك في إطار خطة الدولة الشاملة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد".

وتابع: "كما وجه السيسي بتخصيص 100 مليار جنيه لتمويل الخطة الشاملة وما تتضمنه من إجراءات احترازية".

طلبة في مدرسة مصرية - سبوتنيك عربي
مصر تعلن تعليق الدراسة في المدارس والجامعات لمدة أسبوعين بسبب كورونا
وذكرت تقارير مصرية محلية، أمس الأحد، أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تعتزم توفير إنترنت مجاني للطلبة، وذلك بعد قرار الحكومة المصرية بتأجيل الدراسة في المدارس والجامعات أسبوعين.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، خالد مجاهد، أمس الأحد، إن حالات كورونا فى مصر وصلت إلى 126 حالة حتى اليوم الأحد، بعد تسجيل 16 إصابة جديدة بالفيروس.

وتجاوزت الإصابات العالمية بفيروس كورونا الجديد الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي، 160 ألف مصاب، وتخطت الوفيات 6 آلاف حالة وفاة، فيما قارب عدد المتعافين من 76 ألفا.

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس/ آذار مرض فيروس كورونا "جائحة" (وباء عالميا)، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

© Sputnik . Mohamed Hassanأحداث تسببت في تأجيل الدراسة في مصر
قبل كورونا... أحداث تسببت في تأجيل الدراسة في مصر - سبوتنيك عربي
أحداث تسببت في تأجيل الدراسة في مصر
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала