روسيا تدرس تكثيف الإجراءات التقييدية بما فيها إلغاء الأحداث الرياضية بسبب كورونا

© Sputnik . Alexei Maishev / الذهاب إلى بنك الصورانتشار فيروس "كورونا" - مسافرون في مطار سوتشي، روسيا 13 مارس 2020
انتشار فيروس كورونا - مسافرون في مطار سوتشي، روسيا  13 مارس 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تدرس الحكومة الروسية إمكانية تكثيف الإجراءات التقييدية في جميع أنحاء البلاد، فيما يتعلق بالحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19"، بما في ذلك إلغاء الفعاليات الجماعية، وتغيير نظام العمل.

موسكو – سبوتنيك. وقال مصدر في الحكومة الروسية، لوكالة سبوتنيك، الخميس "تجري مناقشة خيارات مختلفة الآن. بما في ذلك خيار تعديل التدابير التقييدية، إذا لزم الأمر، يتم تحليل الوضع مع فيروس كورونا في بلدان مختلفة بعناية: مثل الصين، البلدان الأوروبية - إيطاليا، فرنسا، إسبانيا".

وأضاف " كلنا نرى ما يحدث هناك، كيف يتطور الوباء، لذلك من بين أمور أخرى فإن إمكانية تعزيز الإجراءات التقييدية في جميع أنحاء روسيا، إذا لزم الأمر تجري دراستها أيضا".

وأكد المصدر، أن "الحديث يمكن أن يكون حول تقليل أو إلغاء الفعاليات الثقافية الجماعية والأحداث الرياضية، وتطهير مباني الشركات والأقسام، وكذلك حول تغيير نظام العمل أو التحول إلى العمل عن بعد".

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دعا يوم أمس الأربعاء، الشعب الروسي لعدم تصديق الأخبار المضللة حول فيروس كورونا والتي تهدف لهز ثقة الروس في السلطات.

وقال بوتين خلال لقائه مع ممثلي المجتمع المدني في شبه جزيرة القرم: "لا داعي إلى تصديق الأخبار المضللة".

وأضاف بوتين: "هناك من يتعمد نشرها بهدف بث عدم الثقة في السلطات، على المستوى الفدرالي ومستوى المحليات، ويسبب الذعر".

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - سبوتنيك عربي
بوتين يدعو الشعب الروسي لعدم تصديق الأخبار المضللة حول كورونا

وفي سياق متصل، أعلنت نائبة رئيس الوزراء الروسي، تاتيانا غوليكوفا، أن مجموع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، 114 حالة في عموم روسيا.

على جانب آخر، أعلنت السلطات الصحية في الصين، اليوم الخميس، أنه لم يتم تسجيل أي إصابة محلية داخل البلاد بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مشيرة أنه لم يسجل سوى 34 حالة قادمة من الخارج.

وبلغ عدد الإصابات العالمية بفيروس كورونا الجديد الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي، أكثر من 219 ألف إصابة، وتخطت الوفيات 8961 حالة وفاة، فيما وصل عدد المتعافين إلى 82 ألف شخص.

وفي حين كانت أغلب الحالات مسجلة في الصين حتى منتصف الشهر الماضي، فإن مرض "كوفيد-19" انتشر على نحو متسارع في مناطق مختلفة من العالم، وبلغت الإصابات 31 ألف في إيطاليا و16 ألفا في إيران و11 ألفا في إسبانيا، إلى جانب المئات في نحو 160 دولة أخرى.

الشرطة الصينية تقدم التحية العسكرية للعاملين بالجهاز الطبي في منطقة ووهان مركز تفشي فيروس كورونا. - سبوتنيك عربي
لأول مرة منذ تفشي الوباء... الصين لا تسجل إصابات محلية بفيروس كورونا

وعطل عدد من الدول في الشرق الأوسط وأوروبا وبعض الولايات الأمريكية، الدراسة جزئيا أو بشكل مؤقت، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل ملايين المواطنين.

 كما عطلت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس/ آذار مرض فيروس كورونا "جائحة" أو "وباء عالميا"، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

الشرطة الصينية تقدم التحية العسكرية للعاملين بالجهاز الطبي في منطقة ووهان مركز تفشي فيروس كورونا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала