غريفيث: لا يمكن تحقيق السلام إلا إذا اتخذت الأطراف قرارا بإيقاف القتال

© REUTERS / Tarek Fahmyالمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، 4 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، 4 أكتوبر/ تشرين الأول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
جدد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، اليوم الخميس، دعوته الأطراف اليمنية إلى إيقاف التصعيد العسكري في محافظتي الجوف ومأرب، و"العمل بشكل عاجل على عكس هذا المسار الخطير".

القاهرة - سبوتنيك. وقال غريفيث في بيان على موقعه، إنه "يتابع ببالغ القلق الحملة العسكرية المستمرة في الجوف ومأرب، والخسائر الفادحة التي يتكبدها المدنيون نتيجة لتلك الحملة، وأثرها السلبي على فرص السلام وآفاقه".

طيران التحالف العربي - مقاتلات إف-15 (F-15) السعودية - سبوتنيك عربي
الجيش اليمني: قتلى من الحوثيين بقصف لطيران التحالف
وأضاف: "في الوقت الذي يكافح فيه العالم لمحاربة الجائحة التي عمّت أنحائه، يجب أن يتحول تركيز طرفي النزاع في اليمن بعيدا عن محاربة بعضهم البعض، وأن يركزوا بدلا من ذلك على ضمان ألّا يواجه السكان المدنيين مخاطر أعظم".

وأكد غريفيث أن "الاستمرار في الحرب هو قرار أطراف النزاع".

وشدد على أن "السلام لا يمكن تحقيقه ولا بلوغه إلا إذا اتخذت الأطراف قرارا مسؤولا بإعطاء الأولوية لمصلحة اليمنيين ووقف القتال".

وأشار إلى "أنه منذ بدء هذا التصعيد العسكري الأخير في كانون الثاني/يناير، دعا باستمرار وبشكل متكرر إلى ضبط النفس علنا وفي اللقاءات الخاصة".

ولفت المبعوث الأممي إلى:

"إشراك الأطراف في نقاشات حول تبني آلية علنية خاضعة للمساءلة لخفض التصعيد على مستوى البلاد، واتخاذ إجراءات اقتصادية وإنسانية ملموسة لتخفيف معاناة الشعب اليمني وبناء الثقة بين الأطراف".

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014، وبالمقابل تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала