إيطاليا تسجل 812 وفاة و1648 إصابة جديدة بفيروس كورونا

© Sputnik . The Ministry of Defence of the Russian Federation / الذهاب إلى بنك الصورقافلة المساعدات الروسية والقوات الخاصة الروسية لمكافحة كورونا في إيطاليا، بيرغامو، 26  مارس 2020
قافلة المساعدات الروسية والقوات الخاصة الروسية لمكافحة كورونا في إيطاليا، بيرغامو، 26  مارس 2020  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
سجلت إيطاليا، مساء اليوم الاثنين، 812 حالة وفاة و1648 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19".

جنوة – سبوتنيك. قال رئيس إدارة الحماية المدنية الوطنية الإيطالية، أنجيلو بوريلي، اليوم الإثنين، إن إيطاليا سجلت 812 حالة وفاة سببها كوفيد 19 خلال الـ 24 ساعة الماضية، وزاد عدد حالات الإصابة الجديدة بمقدار 1648 حالة.

المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ التابع لمنظمة الصحة العالمية مايك رايان يتحدث في مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا في جنيف - سبوتنيك عربي
مدير طوارئ الصحة العالمية: يجب عزل كل الحالات المشتبه بإصابتها بكورونا في المستشفى
وقال بوريللي في مؤتمر صحفي "لقد سجلنا اليوم 812 حالة وفاة جديدة للأسف".

واضاف "عدد الحالات الإيجابية حاليا هو 75528، مما يعني زيادة بمقدار 1648 منذ أمس".

وبالتالي، انخفض عدد الحالات الجديدة بشكل ملحوظ مقارنة بزيادة 3815 حالة يوم الأحد.

وكان مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية، قد قال اليوم الاثنين 30 مارس/ آذار، إن الوضع في إيطاليا سيشهد استقرارا كبيرا لوضع وباء كورونا المستجد قريبا.

وقال مايك ريان كبير خبراء الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز"، إن إجراءات العزل العام والتدابير الصارمة المعمول بها في إيطاليا خلال الأسبوعين الماضيين يجب أن تؤدي قريبا إلى استقرار وضع وباء فيروس كورونا، لكن المتابعة اليقظة ستكون ضرورية.

وتابع كبير خبراء الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، قائلا في مؤتمر صحفي "نأمل أن تكون إيطاليا وإسبانيا على وشك الوصول إلى ذلك، لكن الفيروس لن ينحسر من تلقاء نفسه ويلزم محاربته من خلال جهود الصحة العامة".

وفيما يتعلق بإيطاليا، قال ريان "يجب أن نبدأ في رؤية الاستقرار. الحالات التي نراها اليوم تعكس بالفعل التعرض (للإصابة) قبل أسبوعين".

صنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد المسبب ‏لمرض (كوفيد-19)، الذي ظهر بالصين أواخر العام الماضي، يوم ‏‏11 آذار/مارس، وباءً عالميا، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع ‏بسرعة كبيرة.‏

وأجبر الوباء العديد من دول العالم، وعلى رأسها دول كبيرة ‏بإمكانياتها وعدد سكانها، على اتخاذ إجراءات استثنائية؛ تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي العدوى القاتلة.‏

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала