سفينتان سياحيتان تفشى فيهما كورونا ترسوان أخيرا على سواحل فلوريدا... فيديو

© AFP 2022 / CHANDAN KHANNAسفينة "زاندام"
سفينة زاندام - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت وسائل إعلام أمريكية، مساء اليوم الخميس 2 أبريل/نيسان، أن سفينتين سياحيتين تفشى فيهما وباء كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19" على سواحل فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية.

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا مجموعة من الصور للسفيتنين السياحيتين، اللتين تحملان على متنها عشرات من المصابين بفيروس كورونا قبالة سواحل فلوريدا.

السفينة يو أس كومفورت تمر إلى جوار تمثال الحرية أثناء دخولها ميناء نيويورك أثناء تفشي فيروس كورونا - سبوتنيك عربي
لا أحد يستقبلهما... تحذير من ارتفاع عدد الوفيات بكورونا على متن سفينتين
ولفتت الصحيفة الأمريكية الانتباه إلى أن السفينتين السياحيتين رسو في سواحل فلوريدا، بعد حصولها على إذن من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية إن إحدى السفينتين وهي السفينة "زاندام"، يوجد بها نحو 10 حالات حرجة على متنها، ما يجعل رسوها أمر حيوي.

كما أوضحت الشبكة الأمريكية ان السفينة الموبوءة سجل على متنها 4 حالات وفاة بفيروس كورونا حتى الآن.

ولفتت الشبكة الأمريكية الانتباه إلى أن السفينة زاندام يوجد على متنها تقريبا نحو 200 شخص على متن السفينتين، لديهم أعراض قد تكون ناجمة عن فيروس كورونا.

وكان رئيس شركة "هولاند أميركا" المشغلة للسفينتين السياحيتين قد حذر في حال لم يسمح للسفينتين بالرسو في فلوريدا.

وقال أورلاندو آشفورد، في رسالة صغيرة مفتوحة نشرت في صحيفة "صان سينتينيل" المحلية: "توفي أربعة ركاب وأخشى أن يكون مزيد من الأرواح في خطر"، في وقت لم يبد حاكم ولاية فلوريدا استعداده لاستقبال السفينتين.

​وقال آشفورد: "في 30 مارس، كان 76 راكبا و117 من أفراد طاقم السفينة زاندام يعانون من أمراض تشبه الإنفلوانزا وأثبتت الفحوص إصابة ثمانية منهم بالفيروس".

وأضاف أن هؤلاء "أشخاص حظهم سيئ علقوا رغما عنهم في القيود الصحية والسياسية والحدودية التي اجتاحت العالم بسرعة".

وأشار إلى أن "الأمم ركزت على أزمة كوفيد-19 التي تمر بها فقط"، مشيرا إلى أنها "أدارت ظهرها لآلاف الأشخاص في البحر".

وتعهّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، بالتدخل لإقناع حاكم فلوريدا. فقال: "سأقوم بالأمر الصحيح. ليس فقط لنا إنما للبشرية"، وذلك بحسب وكالة "فرانس برس".

وتريد سفينة "زاندام" السياحية وسفينة "روتردام" التي أُرسلت لنجدتها من خلال تقسيم الركاب على سفينتين، الرسو الخميس في فورت لودرديل على بعد 50 كيلومتراً شمال ميامي.

لكن السلطات المحلية تعارض الأمر والحاكم، رون ديسانتيس، قال إنه لا يريد استقبال أشخاص أُصيبوا على متن سفن.

ووفق أورلاندو آشفورد، هناك 1243 راكبا على متن السفينتين بينهم 305 أمريكيين و257 كنديا، يبحرون في بحر الكاريبي من دون وجهة مؤكدة بعد أن رفضت موانئ في أمريكا اللاتينية مساعدتهم.

وأبحرت زاندام من بوينس آيرس في السابع من مارس/آذار وعلى متنها 1800 شخص من عدة جنسيات وكانت متجهة إلى تشيلي.

وصنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد ‏المسبب ‏لمرض (كوفيد-19)، الذي ظهر في الصين أواخر العام ‏الماضي، يوم ‏‏11 آذار/ مارس، وباءً عالميا، مؤكدة أن أرقام ‏الإصابات ترتفع ‏بسرعة كبيرة.‏

​وأجبر الوباء العديد من دول العالم، وعلى رأسها دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها وعدد سكانها، على اتخاذ إجراءات استثنائية؛ ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي العدوى القاتلة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала