تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

أمريكا تنفي تورطها في "قرصنة" الكمامات الألمانية

© Sputnik . Михаил Воскресенский / الذهاب إلى بنك الصورمسافرون يرتدون الكمامات خوفا من كورونا
مسافرون يرتدون الكمامات خوفا من كورونا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قالت متحدثة باسم السفارة الأمريكية في تايلاند، اليوم الاثنين 6 أبريل/نيسان، إن الولايات المتحدة ليست على علم بشحنة كمامات كانت متجهة إلى ألمانيا، واتهمها مسؤولون في برلين بتحويل مسارها في مطار بانكوك.

وجاء التعليق بعد أن قال وزير الداخلية في برلين أندرياس جيزيل، يوم الجمعة، إن طلبية تضم 200 ألف كمامة كانت متجهة إلى ألمانيا تمت "مصادرتها" في بانكوك، وتحويل وجهتها إلى الولايات المتحدة ووصف ذلك بأنه "من أعمال القرصنة الحديثة".

أعضاء الحكومة المعينين حديثا في سلوفاكيا يرتدون كمامات طبية في صورة جماعية بالقصر الرئاسي في براتيسلافا، سلوفاكيا، 21 مارس/ آذار 2020 - سبوتنيك عربي
أمريكا تشتري شحنة كمامات في مطار صيني كانت متجهة إلى فرنسا
وقالت جيليان بوناردو المتحدثة باسم السفارة الأمريكية في بانكوك لوكالة "رويترز": "حكومة الولايات المتحدة لم تتخذ أي إجراء لتحويل مسار أي إمدادات من شركة 3إم كانت متجهة إلى ألمانيا ولسنا على علم بمثل هذه الشحنة".

وأضافت: "ما زلنا نشعر بالقلق من المحاولات المنتشرة لتشتيت الجهود الدولية عن طريق حملات المعلومات المضللة التي تفتقر لأي مصدر".

ولم يتسن الاتصال بالسلطات اليوم بسبب عطلة رسمية.

وجاء الاتهام بتحويل مسار شحنة الكمامات في وقت تتهافت فيه الدول على تأمين الحصول على معدات الحماية الطبية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتفيد إحصاءات "رويترز" بوجود أكثر من 1.25 مليون حالة إصابة بالفيروس على مستوى العالم و68400 حالة وفاة في 211 دولة ومنطقة حتى صباح اليوم الاثنين.

ورغم قول جيزيل، يوم الجمعة، إن الشحنة جرت مصادرتها في مطار بانكوك تراجع مكتبه في اليوم التالي، قائلا إنه ما زال يحاول توضيح ملابسات كيف تم تحويل مسار الكمامات التي طُلبت من شركة ألمانية للبيع بالجملة وليس من شركة 3إم.

وقالت متحدثة باسم 3إم لـ"رويترز" إن الشركة ليس لديها أي دليل على أن منتجاتها صودرت.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم السبت: "ليس هناك أي أعمال قرصنة".

وصنفت منظمة الصحة العالمية ‏فيروس ‏كورونا ‏المستجد ‏المسبب ‏لمرض (كوفيد-19)، الذي ظهر ‏في ‏الصين أواخر ‏العام ‏الماضي، يوم ‏‏11 آذار/ مارس، وباءً ‏عالميا، ‏مؤكدة أن ‏أرقام ‏الإصابات ترتفع ‏بسرعة كبيرة.‏

وأجبر الوباء العديد من دول العالم، ‏وعلى ‏رأسها ‏دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها وعدد سكانها، على ‏اتخاذ ‏إجراءات ‏استثنائية؛ ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان ‏منع ‏التجول وعزل ‏مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع ‏تفشي ‏العدوى ‏القاتلة.‏

© Sputnik . Mohamed Hassanالدليل الكامل للتعامل مع "الكمامات" الطبية وكيف يمكنها الحماية من "كورونا"
أمريكا تنفي تورطها في قرصنة الكمامات الألمانية - سبوتنيك عربي
الدليل الكامل للتعامل مع "الكمامات" الطبية وكيف يمكنها الحماية من "كورونا"
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала