تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إيران تطلب قرضا من صندوق النقد لمواجهة كورونا

إيران تطلب قرضا من صندوق النقد لمواجهة كورونا
تابعنا عبر
طلب الرئيس الإيراني حسن روحاني، صندوق النقد الدولي بمنح بلاده قرضا بقيمة 5 مليارات دولار، في الوقت الذي ينتشر فيه فيروس كورونا في إيران حتى وصل العدد إلى ما يزيد على 60 ألف إصابة وأربعة آلاف وفاة.

يأتي هذا في وقت وافق المرشد الأعلى علي خامنئي، على طلب الرئيس الإيراني، بسحب مبلغ مليار يورو من صندوق التنمية الوطنية لمكافحة انتشار الفيروس.

وشدد الرئيس الإيراني على ضرورة أن تقوم المنظمة بواجبها وألا يكون هناك تمييز في منح القروض. كما انتقد روحاني العقوبات الأمريكية على بلاده ووصفها بأنها "إرهاب اقتصادي وطبي.

من جهته، دعا الاتحاد الاوروبي الدول خارج التكتل إلى رفع العقوبات المفروضة عن سوريا وفنزويلا وإيران وكوريا الشمالية، والتي تعرقل تقديم المساعدات الضرورية لهذه الدول في مكافحة الوباء.

قال الكاتب والمحلل السياسي الإيراني، عماد أبشناس:

إن "إيران من الدول المؤسسة لصندوق النقد الدولي ولها استثمارات فيه ومن حقها أن تقترض في هذا الوضع العصيب كما طلبت عدة دوال أخرى".

 وأوضح أن "من أهداف تأسيس الصندوق تقديم القروض للبلدان التي تحتاجه ولكن رأينا أن الولايات المتحدة عارضت تقديم القرض إلى إيران"، مشيرا إلى أن "الصندوق تحت تأثير مباشر من الولايات المتحدة"، مشددا أنه "لا يجب أن يكون متحيزا إلى أي جهة ويعمل على أساس أهدافه الأساسية ومصالح الدول الأعضاء فيه".

من جهته أكد خبير النفط العالمي، ممدوح سلامة، على "وجود ضغوطات أمريكية على صندوق النقد الدولي حتى لا يقدم أي قروض لإيران بسبب العقوبات الأمريكية"، مشيرا إلى أن "الصندوق قد يوافق بسبب الظروف التي يمر بها العالم ومنها إيران جراء انتشار وباء كورونا".

وقال إن "إيران سوف تقدم لصندوق النقد كل الظروف التي جعلتها تتقدم بطلب القرض وبالتالي ينظر الصندوق لهذه الظروف بشكل واقعي لكنّ الأمريكين سيمارسون ضغطا على صندوق النقد لتأجيل إن لم يكن إلغاء على أي طلب لإيران".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала