جدل في تونس حول دفن جثث المتوفين بفيروس كورونا

© Sputnik . Mariam Gdiraضحايا فيروس كورونا في تونس
ضحايا فيروس كورونا في تونس - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تكررت حادثة اعتراض مواطنين في تونس على دفن ضحايا فيروس كورونا في عدد من المقابر أكثر من مرة خوفا من انتقال العدوى، الأمر الذي دفع السلطات التونسية إلى التلويح باستخدام القوة العامة لتأمين عمليات الدفن.

ففي منطقة مجاز الباب التابعة لمحافظة باجة (شمال غربي تونس) احتج عدد من المواطنين على دفن أحد المتوفين بفيروس كورونا في مقبرة المنطقة، وطالبوا بأن يوارى الثرى في منطقة أخرى، بحجة أنه ليس أصيل الجهة وأن دفنه سيتسبب في نقل العدوى إلى الأهالي ممن يتوافدون على المقبرة لزيارة ذويهم، وهو ما دفع  الوحدات الأمنیة والسلط الجھوية إلى نقل الجثمان إلى مقبرة أخرى بمنطقة السلوقية التابعة لمعتمدية تستور من نفس المحافظة.

معاناة مضاعفة

تؤكد نزيهة الخماسي شقيقة أحد المتوفين بفيروس كورونا، لـ"سبوتنيك"، أن أخاها الذي قدم من تركيا قبل أيام توفي منذ يوم السبت المنقضي في الحجر الصحي الإجباري في أحد مستشفيات العاصمة تونس، ولم تتمكن عائلته من دفنه إلى حدود يوم أمس.

فيروس كورونا في تونس - سبوتنيك عربي
وزير الداخلية التونسي: من ينقل عدوى "كورونا" سيواجه تهمة القتل
وتضيف: "قضى أخي ثلاثة أيام في ثلاجة الموتى بسبب رفض أهالي منطقة مجاز الباب دفنه في مقبرة المنطقة، بالرغم من أنه أصيل الجهة وبالرغم من أن جثامين عائلته مدفونة في نفس المقبرة".

وتقول نزيهة إن ما حدث مع شقيقها يتنافى مع القيم الإسلامية والإنسانية، وأن سلوك أبناء منطقتها ضاعف معاناتها بسبب فقدانها لأخيها خاصة وأن عملية دفن ضحايا الوباء تتم دون مراسم أو تجمهر.

وتضيف: "أين يريدوننا أن نذهب بموتانا؟ وماذا سيفعل هؤلاء في حال تضاعفت أعداد الموتى؟".

ويأتي رفض السكان استقبال جثث المصابين بالوباء لاعتقادهم أن الجثامين قد تنقل الفيروس إليهم عن طريق لمسها أثناء الدفن أو عن طريق انتشار الوباء بين الأتربة.

© Sputnik . Mariam Gdiraضحايا فيروس كورونا في تونس
جدل في تونس حول دفن جثث المتوفين بفيروس كورونا - سبوتنيك عربي
ضحايا فيروس كورونا في تونس

وبالرغم من تأكيدات وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي أن عملية الدفن تتم بمقتضى بروتوكول صحي خاص يعتمد على تدابير وقائية صارمة، إلا أن هذه التحركات الاحتجاجية اتسعت لتشمل  أكثر من محافظة، إما رفضا لدفن لاضحايا أو احتجاجا على دفن الأموات دون غسل أو مراسم، وهو ما حذا برجال الدين إلى التدخل لمناشدة الأهالي في تسهيل عمليات الدفن.

مصلحة شرعية

مفتي الجمهورية التونسية عثمان بطيخ، أفتى بوجوب اتباع نصائح الأطباء والالتزام بها التزاما دقيقا وكاملا خصوصا في هذه الفترة العصيبة من انتشار الوباء، معتبرا ذلك من المصالح الشرعية.

وأوضح ديوان الافتاء في بلاغ له، ثلاث مسائل متعلقة بدفن ضحايا فيروس كورونا، أولها جواز تكفين المتوفى بسبب الوباء بالصيغة التي وضحها الأطباء.

أما المسألة الثانية فتتعلق بجواز دفنه من غير غسل لما قد يحتمله ذلك من الإصابة بالعدوى، وهو حكم اعتبره ديوان الافتاء في تونس اضطراريا، في حين تتمثل المسألة الثالثة في جواز أن يصلي شخص واحد على الجنازة توقيا من انتشار العدوى.

خوف مبالغ فيه

من جانبه قال الدكتور إبراهيم الشايبي وهو أستاذ في فقه الدين وأصوله، إن الجدل القائم حول دفن ضحايا فيروس كورونا مرده خوف مبالغ فيه، وأن التحركات الاحتجاجية الرافضة لدفن الموتى بالوباء لا تستقيم.

واعتبر  الشايبي في حديثه لسبوتنيك،  "لا يمكن أن يحرم الميت من قبر يوارى فيه ولو كان متوفيا بفيروس كورونا".

أما فيما يتعلق بطرق غسل ودفن ضحايا الوباء، قال الشايبي "إذا تحقق أن المتوفى مريض بفيروس الكورونا وفي الوقت الذي ثبت فيه علميا وطبيا أن الفيروس ينتقل عن طريق اللمس، فإنه من باب حماية الغاسل والدافن أن لا يتولى هذا الأمر  ويتركه للإطارات الصحية حتى تقوم بهذه المهمة".

وأضاف أنه يتوجب في هذه الحالة وضع الميت في كيس ثم في صندوق خشبي أو حديدي، متابعا "بعد الدفن لا ضر لو يقف من تولى دفنه ويصلي عليه صلاة الجنازة ولو وهو في قبره وهذا واجب لأن صلاة الجنازة هي فرض على الكفاية."

بروتوكول خاص

وكان رئيس قسم الطب الشرعي بمستشفى شارل نيكول بتونس العاصمة، الدكتور منصف حمدون، أكد أن تونس تتبع بروتوكولا خاصا بدفن ضحايا فيروس كورونا يتضمن اجراءات وقائية مشددة لأعوان البلديات الذين تم تكوينهم للقيام بعمليات الدفن.

وينص البروتوكول على عدم تغسيل الجثث وعلى حضور أقل عدد ممكن من أهالي الضحايا لعملية الدفن.

ويؤكد حمدون أنه بمجرد انتهاء عملية الدفن في قبر عادي فإن خطر الإصابة بالعدوى ينتهي علميا، نظرا لأن الفيروس يحتاج إلى خلايا حية للانتشار.

ويشار إلى أنه تم إلى حدود يوم أمس الثلاثاء، تسجيل 23 حالة وفاة بفيروس كورونا في تونس، فيما بلغ عدد المصابين بهذا الفيروس 623 مصابا، بحسب ما أعلنت عنه وزارة الصحة التونسية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала