برلماني ليبي: انسحاب الجيش الليبي من مدن بالغرب والجيش يرد على الانتهاكات

© AFP 2022 / - LNA War Information Divisionالجيش الوطني الليبي في طرابلس، ليبيا
الجيش الوطني الليبي في طرابلس، ليبيا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
 قال عضو مجلس النواب الليبي، علي السعيدي القايدي، اليوم الثلاثاء، إن انسحاب الجيش الوطني الليبي من مدن رقدالين والجميل والعسة غربي البلاد، من أجل المحافظة على تلك المدن وليس لتدميرها مؤكدا على أن الجيش سيرد على كل هذه الانتهاكات.

بنغازي – سبوتنيك. وأكد القايدي في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك" إن "انسحاب الجيش الوطني الليبي من مدن رقدالين والجميل والعسة وصبراته وصرمان هو للحفاظ على المدينة وليس لتدميرها"، موضحاً بأن "الدليل واضح جزيرة الساعة في مدينة صبراتة، كيف كانت وكيف أصبحت وفى نفس الوقت الجيش سوف يرد على كل هذه الانتهاكات".

مقر الحجر الصحي في طبرق في ليبيا - سبوتنيك عربي
حكومة شرق ليبيا تمدد حظر التجول ضمن إجراءات مواجهة كورونا

وأضاف عضو مجلس النواب الليبي أن "سيطرة قوات الوفاق على عدة مدن اولاً عندما دخل الجيش الوطني الليبي لغرب البلاد في كل من رقدالين الجميل العسة أغلب هذه المدن مؤيدة للجيش الوطني الليبي، ولم يكون هناك اشتباكات كبيرة باعتبارها حاضنة اجتماعية للجيش وليس للمليشيات".

وأشار إلى أن "أعيان القبائل كان لهم دور في دخول الجيش الوطني الليبي لتلك المدن لم يدخل مهاجم لهذه المناطق"، مشيراً أن "بالنسبة لصبراتة كانت تحت سلطة داعش (الإرهابي المحظور في روسيا وبعض الدول) وتم دعم غرفة العمليات من "حكومة الوفاق" الغير شرعية، لمحاربة "داعش"، واليوم للأسف نجد نفس "داعش" التي كانت تسيطر على صبراتة راجعت إليها من جديد تحت غطاء جوي وبحري من تركيا".

وكشف عضو مجلس النواب الليبي أن "الكل يعلم بأن العمو والدباشي والفار والقصب (جماعات متطرفة) مطلوبين للعدالة الدولية والمحلية اليوم هم عادوا من جديد بدعم حكومة الأمم المتحدة الغير شرعية ( حكومة الوفاق )".

وختتم حديثه قائلاً :"الجيش الوطني الليبي دخل في هدنة والتزام دولياً ولكن حكومة الأمم المتحدة لم تلتزم بالهدنة".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала