تصاعد الانشقاقات والاقتتال الداخلي بين "الميلشيات التركمانية" شمالي سوريا

© Sputnik . Bassel Shartouhشمال حماة، سوريا أبريل/ نيسان 2019
شمال حماة، سوريا أبريل/ نيسان 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تتوسع الاشتباكات وحالة الخلافات بين المجموعات المسلحة المنضوية ضمن تنظيمات "المعارضة السورية التركمانية" الخاضعة للجيش التركي بشكل مضطرد في مناطق شمالي سوريا.

ونقل مراسل "سبوتنيك" في محافظة الحسكة عن مصادر أهلية من داخل مدينة "جرابلس" الواقعة على الحدود (السورية- التركية) أن "اشتباكات عنيفة اندلعت اليوم، الجمعة ١ مايو/أيار، إثر هجوم شنه مسلحو تنظيم "جيش الشرقية" على مقر ما يسمى "الشرطة العسكرية" التابعة لتنظيم "الجيش الوطني" استخدم فيها بالقذائف والأسلحة المتوسطة.

حقول القمح في الحسكة - سبوتنيك عربي
مدفعية الميلشيات "التركمانية" تدمر أنابيب نقل مياه الشرب المغذية لمحافظة الحسكة

ووفق المصادر، فإن معارك جرابلس بين التنظيمين الخاضعين للجيش التركي، بدأت عند معبر ما يسمى "عون الدادات"، قبل أن تتوسع إلى داخل جرابلس ما أدى لمقتل مسلحين ينتمون لما يسمى "الشرطة العسكرية"، أحدهم قيادي بارز يدعى "أبو راشد الشامي" وإصابة 3 آخرين. 

كما استهدف عناصر "الشرطة العسكرية" بالقذائف، سيارة نوع "بيك آب" تعود لقيادي في "الشرقية" المدعو "أبو الزعيم" وسط معلومات عن إصابته.

وفي السياق، قتل صباح الجمعة المدعو "عبدالله الحسن" هو أحد عناصر ما يسمى "الشرطة" الخاضعة للجيش التركي في بلدة اخترين بريف حلب بظروف غامضة دون معرفة الاسباب.

ويغلب على ما يسمى تنظيم "أحرار الشرقية" مسلحون من أبناء مدينة دير الزور، في حين أن مسلحي ما يسمى "الشرطة العسكرية" والفرقة 20 المنضوية فيما يسمى الجيش الوطني فيغلب عليه المسلحون الذين تم ترحيلهم من منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق.

أعزاز مغلقة "أمنياً"

مصادر محلية أكدت أيضا لمراسل "سبوتنيك" أن الفصائل التركمانية أعلنت بأنه سيتم إغلاق مدينة اعزاز بريف حلب لأسباب "أمنية" حتى عيد الفطر، حيث منعت دخول أي شاحنة وقامت بتفريغ البضائع في ساحة المبيت شرق المدينة ومن ثم نقل حمولتها بسيارات أخرى إلى داخلها ومنع دخول أي آلية غير مسجّلة إلى مركز مدينة اعزاز سواء كانت سيارة أو دراجة نارية.

مليون مواطن سوري ضحايا حرب مياه وكهرباء بين الميلشيات الكردية والتركمانية - سبوتنيك عربي
مليون مواطن سوري ضحايا حرب "مياه وكهرباء" بين الميلشيات الكردية والتركمانية... صور وفيديو

وتشهد المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل الخاضعة للجيش التركي امتدادا من رأس العين شمالي الحسكة إلى مدينة تل أبيض شمالي الرقة وصولاً إلى عفرين والباب وجرابلس بريف حلب الشمالي في الشمال السوري اشتباكات متكررة، وعمليات تفجير وانفلات أمني كان أخرها تفجير السيارة المحملة "بالمحروقات" في مدينة عفرين والتي أدت لمقتل نحو 50 شخصا وإصابة العشرات بجروح.

انشقاقات واشتباكات 

وقال مراسل "سبوتنيك" في الحسكة بأن سرية الاستطلاع التابعة لما يسمى (الفرقة 20) التابعة للفصائل التركمانية بقيادة "ابو حفصة الديري"، أعلنت انشقاقها عن الفرقة (20) بسبب سياسة الفرقة في زرع الشقاق والفتنة مع أبناء المنطقة الشرقية على حد وصف متزعمها.

وأضاف المراسل بأن:

"السرية المذكورة أعلنت انشقاقها بعد مقتل 6 من المسلحين وإصابة آخرين جراء اشتباكات بالأسلحة المختلفة بين فصيل "أحرار الشرقية" من جهة وما يسمى "الفرقة 20" في قرية حروبي غربي مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي". 

وأشارت مصادر محلية لمراسل "سبوتنيك" إلى أن "تصاعد الاقتتال بين المجموعات المسلحة تسبب بتهجير العديد من الأهالي من منازلهم قبل قيام المسلحين بسرقة محتوياتها، كما امتدت الاشتباكات إلى بلدة مبروكة التي شهدت اقتتالا بين عناصر ما يسمى "أحرار الشرقية" و"الفرقة 20" وأسفر عن وقوع قتلى من الطرفين وتدمير مواقع لهما داخل البلدة قبل أيام".

وتابعت المصادر بأن فصائل "المعارضة السورية التركمانية" الخاضعة للجيش التركي أقدمت أيضاً على هدم عدد من منازل الأهالي وتخريب ممتلكاتهم لتعزيز ما يسمى نقاط المراقبة التي أنشأتها في قريتي الداوودية وعنيق الهوى التابعتين لناحية أبو راسين بريف مدينة رأس العين الشمالي الشرقي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала