مصر وبريطانيا تتفقان على مواجهة كورونا "معا"

© AFP 2022 / -ممرضات في الحجر الصحي بمطار القاهرة- مصر - كورونا
ممرضات في الحجر الصحي بمطار القاهرة- مصر - كورونا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اتفقت مصر والمملكة المتحدة على وضع أسس التعاون المشترك خلال أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض "كوفيد - 19"، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة).

ذكر ذلك الموقع الرسمي للسفارة البريطانية في القاهرة، اليوم الاثنين، مشيرا إلى أن السفير البريطاني في مصر السير جيفري آدامز، اتفق مع وزيرة التعاون الدولي المصرية رانيا المشاط على العناصر الرئيسية لتعاون المملكة المتحدة مع مصر في مجابهة فيروس كورونا المستجد.

وزير الدفاع البريطاني بن والاس - سبوتنيك عربي
بريطانيا: على الصين الإجابة عن أسئلة عدة فيما يتعلق بتفشي كورونا
ولفت الموقع إلى أن آدامز وجه خطابا إلى المشاط، أكد فيه على دعم المملكة المتحدة لجهود وزارة التعاون الدولي اعتمادا على ركائزها الثلاثة التي تشمل "المواطن محور الاهتمام والمشروعات الجارية والهدف هو القوة الدافعة".

وتابع: "بموجب هذا الإطار، ستعمل السفارة والشركات البريطانية معا على تلبية الاحتياجات الطبية العاجلة لكل من مصر والمملكة المتحدة"، مضيفا: "قدمت المملكة المتحدة بالفعل التدريب لأكثر من 250 من الطاقم الطبي المصري، وتزويدهم بمهارات في مجال العناية المركزة، و نظام دعم الحياة، ودعم القلب والأوعية الدموية".

ولفت الموقع إلى أن "شركة فودافون تبرعت بمبلغ 10 ملايين جنيه لدعم المستشفيات، بينما عرضت شركة "BP" حوالي 2 مليون جنيه مصري لتزويد مستشفيات الحجر الصحي بأجهزة تنفس صناعي ودعم علاج مرضى كورونا.

وأضاف: "تبرعت شركة "AstraZeneca" البريطانية أيضا بـ 20 ألف اختبار سريع متعلق بفيروس كورونا بقيمة 100 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى 100 ألف قناع جراحي و100 ألف قفازات و3000 أردية طبية وحيدة الاستعمال.

وقال البيان إن "المملكة المتحدة تركز من خلال برامجها في مصر على دعم توفير الرعاية الصحية والحماية الاجتماعية ودعم أجندة الإصلاح الاقتصادي"، مضيفا: "في يناير من هذا العام، أصدر وزير التنمية الدولية في المملكة المتحدة الوك شارما، والوزيرة المصرية رانيا المشاط بيانا مشتركا، حددا فيه عدد من المجالات لتعزيز التعاون الاقتصادي".

ولفت الموقع الرسمي للسفارة البريطانية في القاهرة إلى أن المملكة المتحدة تلعب دورا رائدا في الحملة العالمية ضد فيروس كورونا، وتقود مجموعة الدول السبع في دعم الدول الأكثر عرضة للتأثر خلال الأزمة.

وخصصت المملكة المتحدة حزمة تمويل تزيد عن 700 مليون جنيه إسترليني لمواجهة فيروس كورونا المستجد، بحسب الموقع، الذي أشار إلى أن ذلك يشمل مساهمة قدرها 130 مليون جنيه إسترليني للأمم المتحدة، و65 مليون جنيه إسترليني لمنظمة الصحة العالمية. ولفت الموقع إلى أن المملكة المتحدة تشارك في استضافة قمة "الاستجابة العالمية" للفيروس، اليوم الرابع من مايو، إضافة إلى قمة "اللقاحات العالمية" الافتراضية اليوم.

واتخذت العديد من دول العالم إجراءات استثنائية، ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي الفيروس المسبب لمرض "كوفيد - 19".

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) 3.5 ملايين مصاب، بينهم أكثر من 247 ألف حالة وفاة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала