وسط تساؤلات حول توتر العلاقات بين البلدين... تداول مقطع فيديو لأول لقاء يجمع قادة السعودية وأمريكا

© AP Photoالرئيس الأمريكي فرانكلين دي روزفلت والملك السعودي عبد العزيز بن سعود يناقشان العلاقات على متن حاملة الطائرات كوينسي في البحيرات المرة شمال مدينة السويس بمصر
الرئيس الأمريكي فرانكلين دي روزفلت والملك السعودي عبد العزيز بن سعود يناقشان العلاقات على متن حاملة الطائرات كوينسي في البحيرات المرة شمال مدينة السويس بمصر - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، مقطعا مصورا لاجتماع الملك عبد العزيز آل سعود والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت، فيما يعد أول لقاء يجمع قادة البلدين، وسط تساؤلات حول توتر العلاقات بين البلدين على وقع أزمة النفط الأخيرة.

كان الاجتماع بقناة السويس المصرية، وذلك بعد مؤتمر يالطا عام 1945 بحضور الثلاثة الكبار، وهم: روزفلت وتشرشل وستالين، سافر روزفلت إلى مصر لمقابلة الملك عبدالعزيز آل سعود.

وخلال اللقاء، توصل الملك عبد العزيز وروزفلت لاتفاق عُرف بـ"اتفاق كوينسي" وذلك بأن أن توفر أمريكا الحماية غير المشروطة للمملكة بشكل عام مقابل ضمان السعودية لإمدادات الطاقة التي تستحقها الولايات المتحدة بحسب صحيفة الرياض السعودية. 

يأتي ذلك في الوقت الذي أثار فيه سحب الولايات المتحدة أنظمة الدفاع الجوي "بطاريات باتريوت" من السعودية تساؤلات كثيرة بشأن أسباب هذه الخطوة، ومدى إمكانية أن تكون ضغوطا أمريكية على المملكة، أو نتيجة توتر في العلاقات بين البلدين على وقع أزمة النفط الأخيرة.

يشار إلى أن السفارة الأمريكية في السعودية نشرت، في يناير/كانون الثاني الماضي مقطع فيديو لعدد من المسؤولين الأمريكيين في السعودية والذين استعرضوا تاريخ العلاقات بين واشنطن والرياض وكيف تطورت العلاقات بين البلدين عبر التاريخ، انطلاقا من توقيع اتفاق كوينسي عام 1945.

وقالت السفارة الأمريكية "تم تعزيز الشراكة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية قبل 75 عاماً عندما التقى الرئيس فرانكلين روزفلت بالملك عبد العزيز بن سعود على متن البارجة الأمريكية كوينسي في قناة السويس في يوم 14 فبراير 1945 دعونا نرى كيف بدا اللقاء".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала