ألمانيا رصدت جائزة لمن يقتله... بطل شيشاني أوقع 920 إصابة في صفوف النازيين

© Sputnik . Max Alpert / الذهاب إلى بنك الصورصور من أرشيف الحرب الوطنية العظمى (1941 - 1945) - المدفعية تطلق النار على العدو، شمال القوقاز
صور من أرشيف الحرب الوطنية العظمى (1941 - 1945) - المدفعية تطلق النار على العدو، شمال القوقاز - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
الجندي خان باشا نورعادلوف أحد أبناء روسيا الذين برعوا في الدفاع عن الوطن.

الدبابة السوفيتية تي 34 تصل إلى الخطوط الهجومية (الحرب الوطنية العظمى 1941-1945) - سبوتنيك عربي
متُّ ميتة شريفة ولست آسفا... بطل روسي حارب النازية ومات من أجل وطنه
نال خان باشا شهرة واسعة في الحرب الوطنية العظمى (1941 – 1945) التي اضطرت روسيا والجمهوريات السوفييتية المتحدة الأخرى إلى خوضها لصد العدوان النازي.

الجيش الأحمر

ولد خان باشا في عام 1924 في قرية ياريكسو آوخ الداغستانية من أبوين شيشانيين. ومات والداه عندما كان طفلا. وأصبح عاملا في مصفاة النفط بعد أن أكمل الدراسة في المدرسة.

وحلم خان باشا بالخدمة العسكرية. وتحققت أمنيته في عام 1940 حينما التحق بالجيش الأحمر. ولكي يتم ذلك أبلغ خان باشا مسؤولي مكتب التجنيد أنه ولد في عام 1920 وليس 1924.

الحرب

وفي 22 يونيو/حزيران 1941، اعتدت ألمانيا على اتحاد الجمهوريات السوفييتية، وبدأت الحرب. واشترك خان باشا فيها منذ البداية. وذاع صيته في ديسمبر/كانون الأول 1941، عندما أوقف هجوم إحدى وحدات الجيش الألماني قرب قرية زاخاروفكا التابعة لجمهورية أوكرانيا.

وحقق جندي المدفع الرشاش خان باشا معجزته البطولية على الرغم من إصابته بجراح ومقتل زملائه بعد أن أوقع 120 إصابة في صفوف المهاجمين، وأسر 7 آخرين.

وفي يناير/كانون الثاني 1942، قام خان باشا بمعجزة بطولية أخرى حين دمر 4 مدافع رشاشة للعدو وأوقع 50 إصابة في صفوف الغزاة أثناء إحدى هجمات الجيش الأحمر المعاكسة في ريف مدينة بلغورود. وتقديرا لمأثرته حصل الجندي خان باشا على وسام النجم الأحمر، ورقي إلى رتبة رقيب.

أهالي مدينة بوزنان المحرر من ألمانيا النازية، يرحبون بالجنود السوفيتيين على متن الدبابة الثقيلة إي إس-2 (دبابة يوسف ستالن)، بولندا 23 فبراير 1945 - سبوتنيك عربي
قائد دبابة يجترح معجزة منقطعة النظير

وفي فبراير/شباط 1942، قتلت نيران مدفعه الرشاش 200 من جنود وضباط الجيش الألماني على مشارف مدينة شيغري التابعة لمقاطعة كورسك. وفي ربيع 1942، تسببت نيران مدفعه الرشاش بسقوط 300 قتيل في صفوف العدو في المعركة في قرية بايراك التابعة لجمهورية أوكرانيا. وحصل البطل حينئذ على وسام آخر.

وأصبح الألمان يخافون منه وكأنه النار الفتاكة. وذكرت قناة "زفيزدا" أن ألمانيا رصدت جائزة مالية لمن يغتال خان باشا.

ابن 19 ربيعا

وخاض خان باشا، ابن 19 ربيعا، معركته الأخيرة في سبتمبر/أيلول 1942، قرب مدينة ستالينغراد التي جعلتها ألمانيا محورا رئيسيا لعدوانها.

وأصيب خان باشا أثناء المعركة بجراح خطيرة، ولكنه استمر في إطلاق النار على الغزاة. وتم نقله إلى المستشفى الميداني بعد أن أوقع في صفوفهم 250 إصابة ودمر اثنين من مدافعهم الرشاشة. وتوفي البطل أثناء نقله إلى المستشفى بسبب فقدان الكثير من الدم.

ويذكره التاريخ بأنه الهداف الأول بين جنود المدافع الرشاشة في الحرب الوطنية العظمى حيث تمكن خلال ما يزيد قليلا عن العام من تكبيد المعتدي خسائر بلغت أكثر من 920 قتيلا و12 أسيرا وتدمير نحو 7 مدافع رشاشة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала