أول حديث من علي كوشيب المتهم بجرائم حرب في دارفور أمام الجنائية الدولية

تابعنا عبرTelegram
بدأت المحكمة الجنائية الدولية، اليوم الاثنين، أولى جلساتِ محاكمة علي كوشيب، المتهم بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور في السودان.

رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان - سبوتنيك عربي
الحكومة السودانية: مستعدون لمناقشة مثول بقية المطلوبين أمام الجنائية الدولية
وقال كوشيب، خلال مثوله لأول مرة أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، إن الاتهامات المذكورة في أمر اعتقاله "باطلة"، وذلك حسب وكالة "رويترز".

من جانبه، أعلن المدعي العام السوداني، في مؤتمر صحفي، أن "قرار تسليم بقية المتهمين للجنائية الدولية قضية سيادية"، مضيفا: "حاليا أعدنا فتح التحقيق، وأصدرنا أوامر قبض على عدد من المتهمين في قيادة الدولة وفي الأجهزة الأمنية، ومن ضمن من أصدرنا أمر القبض عليهم علي كوشيب".

وقال المدعي العام إن "قضية دارفور معقدة والتحقيقات الوطنية التي جرت كان بها إشكالات، ولم يصدر أي أمر قبض في مواجهة أي شخص".

وفي 9 يونيو/ حزيران الجاري، أعلنت المحكمة الجنائية الدولية أن علي محمد علي عبد الرحمن المعروف بـ"علي كوشيب"، سلم نفسه خلال وجوده في جمهورية أفريقيا الوسطى، وأضافت: "تم احتجازه بناء على أمر صدر من المحكمة في ٢٧ أبريل ٢٠٠٧".

وتوجه المحكمة تهما إلى كوشيب بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور بالسودان، وتشير التقارير إلى أن كوشيب، سوداني من مواليد عام 1957، كان أحد أكبر القادة في تدرج المراتب القبلية، وكان عضوًا في قوات الدفاع الشعبي، إضافة إلى تقارير حول تزعمه آلاف من أعضاء ميليشيا الجنجويد من أغسطس/ آب 2003 إلى مارس/ آذار 2004.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала