روسيا: لا يوجد دليل مقنع على تورط إيران في الهجوم على منشآت النفط السعودية

© Sputnik . Maksim Blinov / الذهاب إلى بنك الصورمبنى وزارة الخارجية الروسية
مبنى وزارة الخارجية الروسية  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن تقرير الأمم المتحدة لا يحتوي على دليل مقنع لتورط إيران في الهجوم على منشآت النفط السعودية.

وذكرت رويترز، في وقت سابق، نقلاً عن تقرير للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن صواريخ كروز المستخدمة لمهاجمة منشآت شركة النفط الحكومية "أرامكو" والمطار في السعودية في عام 2019 كانت من "أصل إيراني".

وقالت زاخاروفا: "من بين الأدلة التي زعم أنها لا تدحض هي كتابة باللغة الفارسية. وهذا بالطبع يذكرنا بالحالات السابقة التي جرى بها استخلاص استنتاجات حول تورط بلدان تُستخدم فيها هذه اللغة أو تلك، بجرائم زائفة"، مضيفة أنه لم يخطر للخبراء البسطاء، أن كل هذه الكتابات أنشئت من قبل أولئك الذين يسعون بأي ثمن لإثبات ذنب إيران".

وتابعت المتحدثة: "ما يثير القلق بشكل خاص أن جزءًا من الأدلة ضد إيران مبنية على نتائج اعتراض القوات البحرية الأمريكية والأسترالية لسفن معينة في المياه الدولية.  ولا يذكر التقرير حقيقة، أن هذه الأنشطة، التي بصراحة، تشبه القرصنة، تتجاوز في حد ذاتها معايير التعاون بين الدول والقانون الدولي".

وكانت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، قد أعلنت في 17 أغسطس/ آب 2019 أنها نفذت "أكبر عملية" منذ بداية الحملة العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، واستهدفت حقل نفط ومصفاة تابعة لأرامكو في المنطقة الشرقية بالمملكة.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا لدعم قوات الرئيس هادي لاستعادة حكم البلاد منذ 26 مارس/ آذار 2015، ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع الدامي في اليمن، حتى اليوم، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

كما أسفر، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة مئات الآلاف من المدنيين، فضلا عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصة الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала