"لجنة الأوبئة" في الأردن تكشف حقيقة اتباع المملكة سياسة مناعة القطيع لمكافحة كورونا

تابعنا عبرTelegram
قال الدكتور نذير عبيدات الناطق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة، إن سياسة الأردن بعيدة تماما عن انتهاج مناعة القطيع.

وأوضح عبيدات في تصريحات لقناة "المملكة"، اليوم الخميس، إنه من المبكر معرفة مصدر الإصابات التي سجلت الأربعاء.

​وأشار عبيدات إلى أن "عدد الحالات مجهولة المصدر لا يزال محدودا في الأردن".

​ولفت إلى أن "الوضع الوبائي لا يزال جيدا وتحت السيطرة، ونسبة النتائج الإيجابية من مجموع الفحوصات لا تزال قليلة".

وأكد أن "وزارة الصحة ستقوم بإجراء دراسة لقياس مناعة المجتمع الأردني"، مشيرا إلى أن الدراسة المناعية تهدف إلى معرفة نسبة المواطنين الذين تعرضوا لعدوى الفيروس خلال الفترة الماضية من خلال إجراء فحص الأجسام المضادة من خلال تقنية ELISA أو تقنيات مشابهة.

​وشدد على أن "الدراسة وبائية وليست سريرية، وتختلف عن فحوصات الـ PCR التي تهدف الى تشخيص الحالات المصابة ويكون الفيروس نشطاً".

وأعلن وزير الصحة سعد جابر، الأربعاء، تسجيل 6 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليصل إجمالي عدد الحالات المؤكد إصابتها في الأردن إلى 987، فيما لم تسجل حالات شفاء جديدة، وشملت الإصابات الجديدة حالتين من الفحوص العشوائية من محافظتي الزرقاء والعاصمة.

وأجري 9879 فحص للكشف عن فيروس كورونا المستجد، ليصل إجمالي الفحوص التي أجريت حتى الآن إلى 302502، وهو 10 أضعاف المطلوب من منظمة الصحة العالمية، وفق الوزير جابر.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала