ما تداعيات سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على جزيرة سقطرى وإعلان الإدارة الذاتية فيها؟

ما تداعيات سيطرة قوات المجلس الإنتقالي الجنوبي على جزيرة سقطرى وإعلان الإدارة الذاتية عليها؟
تابعنا عبرTelegram
أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي سيطرة قواته على جزيرة سقطرى اليمنية، قاطعا الطريق أمام محاولات حثيثة في الأيام الأخيرة لقوات تابعة للحكومة اليمنية للسيطرة عليها.

وأعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، يوم الأحد 21 يونيو/ حزيران، بدء مرحلة من الإدارة الذاتية في الجزيرة المعروفة بتنوعها النباتي وموقعها الاستراتيجي في خليج عدن.

في هذا الصدد، قال المتحدث باسم مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي أحمد الحسني:

«إن المجلس الانتقالي الجنوبي لا يسيطر على جزيرة سقطرى بل تخضع هذه الجزيرة للسيطرة الإماراتية والسعودية بالتقاسم، لكن النفوذ الأكبر هناك يعود للقوات الإماراتية داخل،  خصوصا أن جزيرة سقطرى تشكل أهمية إستراتيجية وجيوسياسية للمنطقة فهي تطل على المحيط الهندي وعلى القرن الأفريقي وتتواجد فيها ثروة نفطية وغازية فضلا عن الثروة المعدنية والثروة السمكية والحيوانية كذلك».

على جانب أخر، قال الكاتب والمحلل السياسي اليمني أكرم ناصر:

«مصير اتفاق الرياض مصير فاشل»، وأكد أن «ذلك يتضح  في الحرب المشتعلة في أبين بين القوات الشرعية وقوات المجلس الإنتقالي وزاد فشلا أكثر عندما سيطرة قوات المجلس الانتقالي على جزيرة سقطرى».

وقال إن «السعودية لن تحرك ساكنا تجاه هذا الموقف التصعيدي من قبل دولة الإمارات وقوات المجلس الإنتقالي، لذلك فإتفاق الرياض يعد اتفاقا محكوم عليه بالفشل». 

للمزيد تابعوا حلقة «بوضوح» لهذا اليوم...

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала