وزير جزائري: ماضون نحو قانون "تجريم الاستعمار الفرنسي"

© AFP 2022 / RYAD KRAMDIمظاهرات الجزائر
مظاهرات الجزائر - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
صرح وزير المجاهدين الجزائري، الطيب زيتوني، بأنن بلاده ماضية في طريقها نحو سن قانون لـ"تجريم الاستعمار الفرنسي للبلاد بين سنتي 1830 و1962.

ونقل موقع "أخبار دزاير" تصريحات أدلى بها الوزير زيتوني خلال جلسة برلمانية لمناقشة مرسوم رئاسي بجعل يوم 8 مايو/أيار عيدا وطنيا سنويا لتخليد ذكرى عشرات آلاف الشهداء، الذين سقطوا على برصاص جيش الاحتلال الفرنسي عام 1945.

عبد المجيد تبون، الرئيس الجزائري المنتتخب، 12 ديسمبر2019 - سبوتنيك عربي
الرئيس الجزائري يجدد في لقاء مع السراج دعمه لحكومة الوفاق الليبية
واستهل زيتوني حديثه بالتذكير بقول رئيس الجمهورية لما أعلن "إن التاريخ سيظل في طليعة انشغالاتنا ولن نفرط بعلاقاتنا الدولية"، كما ذكر ممثل الحكومة بوعد رئيس الجمهورية لما أكد أنه لن يتساهل في محاسبة المستعمر واسترجاع رفات شهدائنا القابعة في متحف الإنسانية.

وأفاد البرلمان الجزائري في بيان الأحد، بأن نوابا أكدوا للوزير زيتوني أن "قانون تجريم الاستعمار بات مطلبا جماهيريا، وهو محل إجماع بين النواب أيضا".

وأعلن الوزير صراحة أن: "سن قانون لتجريم الاستعمار لا مفر من ذلك"، مضيفا أن "قانون تجريم الاستعمار سيكون قانونا ذا قيمة معنوية مساوية للدستور نفسه".

وعند حديثه حول استرجاع جماجم الشهداء المقاومة الشعبية، كشف الوزير عن تشكيل لجنة مشتركة بين وزارات الدفاع والخارجية والمجاهدين مدعمة بخبرة علمية ستكلف بمتابعة هذا الملف ستعمل على إثبات نسبة الجماجم لأصحابها باستعمال الحمض النووي قبل نقلها إلى أرض الوطن.

يذكر أن فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر خلفت أكثر من 5 ملايين قتيل، بينهم مليون ونصف فقط خلال ثورة التحرير بين 1954 و1962، فضلا عن آلاف مفقود ومصاب بعاهات مستديمة، إضافة إلى تأثيرات إشعاعات تجارب نووية أجرتها فرنسا بصحراء الجزائر.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала