مصر ترحب بوقف إطلاق النار في اليمن

© AP Photo / Petros Giannakourisوزير الخارجية المصري سامح شكري يصل إلى وزارة الخارجية اليونانية للقاء نظيره اليوناني نيكوس دندياس
وزير الخارجية المصري سامح شكري يصل إلى وزارة الخارجية اليونانية للقاء نظيره اليوناني نيكوس دندياس - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
رحبت مصر بالاستجابة إلى طلب تحالف دعم الشرعية بوقف إطلاق النار في اليمن.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، عبر حسابها الرسمي بموقع فيسبوك، إن مصر ترحب بإعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن والذي تقوده السعودية عن "استجابة كل من الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي لطلب الوقف الشامل لإطلاق النار والتصعيد في اليمن، ولعقد اجتماع بالمملكة العربية السعودية للمُضي قُدمًا في تنفيذ اتفاق الرياض".

وثمنت مصر جهود السعودية "الداعمة لليمن وشعبه الشقيق"، معربة عن "ثقتها في أن تؤدي تلك الجهود إلى تهيئة الظروف الملائمة لاستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية".

وطالبت مصر بمتابعة حل الأزمة اليمنية "استنادًا إلى المرجعيات ذات الصلة؛ لاسيما مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن رقم 2216".

وأكد البيان على دعم مصر لكافة الجهود التي تهدف لتحقيق السلام والأمن والاستقرار في اليمن، وتضمن وحدته وسلامة أراضيه وترفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق.

أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية موافقة الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي على الوقف الشامل لإطلاق النار في المحافظات الجنوبية على أن يبدأ التطبيق بشكل شامل في أبين ويتم بحث تطبيقه في باقي المناطق.

قال منصور صالح، نائب رئيس الدائرة الإعلامية في المجلس الانتقالي الجنوبي: "رحبنا في المجلس بدعوة الأشقاء لعدم انتهاج سلوك الحرب وإيماننا برفض العنف وحل المشكلات القائمة".

© Sputnikبالأرقام... حصيلة 5 أعوام من الحرب على اليمن
مصر ترحب بوقف إطلاق النار في اليمن - سبوتنيك عربي
بالأرقام... حصيلة 5 أعوام من الحرب على اليمن

وأضاف صالح لـ"سبوتنيك"، أمس: "خلال الفترة الماضية كانت توجيهات القيادة السياسية للقوات المسلحة الجنوبية بأن تكون في موقف الدفاع، وبالتالي نحن سنلتزم بالاتفاق الأخلاقي الذي قطعناه على أنفسنا مع الأشقاء في التحالف".

وحول الجديد الذي تم الاتفاق عليه لضمان تنفيذ اتفاق الرياض قال صالح: "الكرة الآن في ملعب ما يسمى بالشرعية اليمنية، ومن خلال تجاربنا الماضية معها، هي لا تلتزم بأي اتفاقات، فهي توافق فقط على السلام أو توقع عليه عندما تكون فقط في حالة هزيمة وضعف وانكسار، وما أن تعيد ترتيب صفوفها حتى تعاود خروقاته والتنصل من اتفاقياتها".

ولفت صالح إلى أن "ما تغير الآن هو أن ما تسمى بالشرعية أيقنت مؤخرا بأنها غير قادرة على فرض إرادتها على الجنوبيين خصوصا في أبين، وأنها لم تراوح مكانها منذ شهر تقريبا، كما أنها حاصرت أرخبيل سقطرى والتي كانت تراهن على أن تظل بها وتبتز بها التحالف العربي ولكنها الآن تحت سيطرة القوات الجنوبية، كما أن هناك تصعيد شعبي في محافظات حضرموت والمهرة ضد الشرعية اليمنية تأييدا لدعوة المجلس الانتقالي بفرض إدارته الذاتية".

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала