على خلفية الانفجارات الإيرانية... خلافات بين نتنياهو والشاباك منذ اختراق طهران لهاتف غانتس

© AP Photo / Abir Sultan وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، المستوطنات، الضفة الغربية، 21 يونيو 2020
 وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، المستوطنات، الضفة الغربية، 21 يونيو 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أظهرت الانفجارات الإيرانية المتتالية الخلافات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وجهاز المخابرات الداخلية "الشاباك"، مجددا.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية، صباح اليوم، الجمعة، عن أشخاص عملوا إلى جانب وزير الدفاع، الجنرال بيني غانتس، أن الانطباع لديهم هو أن الأخير "قلق جدا" من إمكانية تسريب مضامين من هاتفه النقال، الذي اخترقه الإيرانيون، قبل عدة أشهر، إلى العلن. 

الجيش الإسرائيلي خلال عملية درع الشمال - سبوتنيك عربي
تخوفا من انتقام إيراني… إعلام: إسرائيل ترفع حالة التأهب في المنطقة الشمالية

وأفادت الصحيفة أن وزير الدفاع الإسرائيلي يعلم جيدا أن هذه أكثر قصة جعلته متوترا طوال الجولات الانتخابية الثلاث للكنيست الإسرائيلي.

ويشار إلى أن رئيس جهاز الشاباك، نداف أرغمان، قد استدعى غانتس إلى لقاء، في شهر مارس/آذار الماضي، وأبلغه بأن هاتفه النقال قد تم اختراقه، وأن مضمونه وصل إلى أيدي إيران. 

ولا تزال الرقابة الإسرائيلية تمنع، حتى اليوم، نشر تفاصيل حول المعلومات في هاتف غانتس، وهي القضية، التي لا تزال تشكل أحد أسباب التوتر والشكوك بين غانتس ونتنياهو، وبين قادة أجهزة المخابرات.

يذكر أن إيران تعيش، منذ أيام، أوقات عصيبة بعد سلسلة انفجارات غامضة ضربت البلاد، فقد وقع انفجار ضخم، يوم الثلاثاء، في شركة "سباهان برش" بمنطقة كهريزك جنوب العاصمة الإيرانية طهران. 

وكان انفجار وقع السبت الماضي في محطة "مدحج زرغان" للغاز بمدينة الأهواز جنوبي غرب إيران، سبقه انفجار وحريق في المركز الطبي "سينا أطهر" وأدى إلى مصرع 19 شخصا وإصابة 14 آخرين، تلاه انفجار في مبنى تابع لمحطة نظنز النووية".

وكان رئيس منظمة الدفاع المدني الإيراني، غلام رضا جلالي، أعلن أن "طهران لا تستبعد عملا تخريبيا من قبل مجموعات المعارضة أو هجوما سيبرانيا من قبل أمريكا، وراء عدة أحداث وقعت مؤخرا في إيران".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала