تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إيران تعلن استعدادها للوساطة بين أرمينيا وأذربيجان

© AP Photo / Armenian Defense Ministry Press Serviceالاشتباكات الحدودية بين أذربيجان و أرمينيا، قوات الجيش الأرمني 14 يوليو 2020
الاشتباكات الحدودية بين أذربيجان و أرمينيا، قوات الجيش الأرمني 14 يوليو 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلنت إيران، على لسان المتحدث باسم وزارة  الخارجية، استعدادها للوساطة بين أرمينيا وجمهورية آذربيجان لحل الخلافات بينهما.

وذكرت وكالة "فارس" الإيرانية أن المتحدث، عباس موسوي، أعرب عن الأسف للأحداث الأخيرة التي حصلت بين البلدين الجارين لإيران جمهورية أذربيجان وأرمينيا.

وقال موسوي إن "موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشان النزاع بين هذين البلدين وقضية قرة باغ واضحة منذ البداية".

الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف - سبوتنيك عربي
الرئيس الأذربيجاني يقيل وزير الخارجية في خضم النزاع مع أرمينيا
وأضاف أنه "ينبغي استخدام الأساليب السلمية والمفاوضات الثنائية والوساطة لحل وتسوية هذه الخلافات وأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية على استعداد أيضا للتوسط بين الطرفين لحل هذه الخلافات متى ما طلبا منها".

كما أعرب موسوي عن أمله بخفض حدة التوترات في المنطقة خلال الأيام المقبلة، وقال إنه "فور اندلاع الاشتباكات بادر الجهاز الدبلوماسي الإيراني لإجراء اتصالات هاتفية مع مسؤولي البلدين ونحن نعتقد أن المنطقة لا تطيق المزيد من الخلافات والاشتباكات".

كانت وزارة الدفاع الأذربيجانية أعلنت، الثلاثاء، عن قصف أرميني مكثف للمناطق السكنية في منطقة توفوز على الحدود بين الدولتين.

وجاء هذا التصعيد الجديد عقب فترة من الهدوء، بعد اشتباك في المنطقة بدأ في الـ12 من تموز/ يوليو الجاري، على الحدود الأرمينية الأذربيجانية، في منطقتي توفوز وتافوش المجاورتين، اللتين تقعان على الحدود مع جورجيا وتقعان على بعد مئات الكيلومترات من ناغورني- قره باخ، غير المعترف بها، واستمر لثلاثة أيام متوالية.

وتوجد في مكان القصف مواقع عسكرية منتشرة بالقرب من قرية موفسيس. ووفقا لـ باكو، فقد قتل، حتى الآن، 11 عسكريا أذربيجانيا، بينهم جنرال.

وأعلنت وزارة الدفاع في أرمينيا، الثلاثاء، عن مقتل اثنين من الجنود على الحدود مع أذربيجان نتيجة للقصف الذي قامت به أذربيجان، مما رفع مجموع عدد الضحايا في الجيش الأرميني إلى أربع.

وتلقي كل من أذربيجان وأرمينيا بالمسؤولية عن توتر الأوضاع على الطرف الآخر. وأعربت دول ومنظمات دولية عن قلقها إزاء الوضع على الحدود الأرمينية الأذربيجانية ودعت الطرفين إلى الحوار. وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، استعدادها لمساعدة باكو ويريفان على استقرار الوضع.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала