الاقتصاد الأمريكي من بين أكثر الاقتصادات بؤسا في 2020

© Sputnik . Tatiana Stolyarova / الذهاب إلى بنك الصورشوارع مدينة نيويورك الخالية أثناء وضع حالة الطوارئ على خلفية تفشي كورونا في البلاد، 31 مارس 2020
شوارع مدينة نيويورك الخالية أثناء وضع حالة الطوارئ على خلفية تفشي كورونا في البلاد، 31 مارس 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
انتقلت الولايات المتحدة إلى المرتبة 25 من المرتبة 50 في تصنيف وكالة "بلومبرغ"، لأكثر الاقتصادات بؤسا في العالم خلال هذا العام.

موسكو - سبوتنيك. وبحسب بيانات وكالة "بلومبرغ"، لمؤشرات البؤس لعام 2020: هبوط (الولايات المتحدة في الترتيب) يحدث في الوقت الذي يكافح فيه رئيس البلاد دونالد ترامب لإعادة انتخابه، بينما لا يزال الملايين من الأمريكيين عاطلين عن العمل". وقد لوحظ هذا الوضع على خلفية الأزمة المرتبطة بانتشار فيروس "كورونا" المستجد في جميع أنحاء العالم.

احتفظت فنزويلا والأرجنتين وجنوب إفريقيا وتركيا في التصنيف المحدّث بمراكزها عن العام السابق، متصدرة مؤشر البؤس في الوقت نفسه، تحتل فنزويلا المرتبة الأولى للعام السادس على التوالي منذ بداية التصنيف.

وعادت الوكالة، مرة أخرى لتسمية تايلاند وسنغافورة من بين أسعد الاقتصادات في العالم، كما في العام السابق.

في الوقت نفسه، تمكن عدد من البلدان من تحسين مواقعه بشكل كبير في الترتيب. وهكذا، انتقلت لوكسمبورغ من الـ30 إلى خط الـ47 الأكثر سعادة، والصين، التي منها بدأ وباء فيروس "كورنا" المستجد، حيث تمكنت من تحسين موقعها من الـ37 قبل عام إلى الخط الـ44 حالياَ. ألمانيا، كما تشير الوكالة، حسنت أيضاً موقعها في الترتيب بعشر نقاط دفعة واحدة.

ويعتمد المؤشر على بيانات التضخم والبطالة، التي تحدد كيفية معيشة مواطني هذه أو تلك الدولة، في المجموع، يشمل التصنيف 60 دولة في العالم. في عام 2020، تم تجميع المؤشر للمرة السادسة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала