تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

وصول حاملة الطوافات الفرنسية "تونير" إلى مرفأ بيروت

© AFP 2021 / GERARD JULIENوصول حاملة الطوافات الفرنسية "تونير" إلى مرفأ بيروت
وصول حاملة الطوافات الفرنسية تونير إلى مرفأ بيروت  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
وصلت حاملة الطوافات الفرنسية "تونير" "PHA Tonnerre"، اليوم الجمعة، إلى مرفأ بيروت وعلى متنها وحدة من فوج الهندسة في الجيش الفرنسي، مصطحبة معها الآليات الهندسية والعتاد اللازم للمشاركة في عملية رفع الأنقاض وإزالة الركام من مرفأ بيروت، بحسب بيان قيادة الجيش اللبناني.

وأعلن الجيش، في بيان تلقت "سبوتنيك" نسخة منه، أن "حاملة الطوافات المذكورة محمّلة أيضاً بمواد طبية وغذائية ومواد بناء وآليتين مخصصتين كهبة للدفاع المدني، وذلك من ضمن المساعدات التي ترسلها الدول الشقيقة والصديقة إلى لبنان بعد الانفجار الكارثي الذي وقع في المرفأ". 

© AFP 2021 / JOSEPH EIDوصول حاملة الطوافات الفرنسية "تونير" إلى مرفأ بيروت
وصول حاملة الطوافات الفرنسية تونير إلى مرفأ بيروت - سبوتنيك عربي
وصول حاملة الطوافات الفرنسية "تونير" إلى مرفأ بيروت

وقالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي للصحفيين، إن "فرنسا كانت وستبقى إلى جانب لبنان خصوصاً بعد هذه الكارثة التي حصلت في مرفأ بيروت"، مضيفة أن "الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمر بفتح خط جوي بين لبنان وفرنسا لتقديم المساعدات لا سيما المعدات التي تساعد في رفع الأنقاض واستكمال أعمال الإغاثة ومسح الأضرار، وسيشارك في كل هذه المهمات نحو 750 عسكريا فرنسيا يصلون اليوم". 

وبعد زيارتها الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا، أوضحت بارلي أن "حاملة المروحيات "تونير" هي دليل على وقوف فرنسا إلى جانب الشعب اللبناني". 

المغني الكندي ذا ويكند - سبوتنيك عربي
المغني الكندي ذا ويكند يتبرع بمبلغ 300 ألف دولار لضحايا انفجار بيروت
وأكدت بارلي أن "خبراء فرنسيين سيساعدون في التحقيقات الجارية لكشف ملابسات جريمة انفجار مرفأ بيروت".

وشهد مرفأ بيروت انفجارا مدويا، يوم الثلاثاء 4 أغسطس/ أب، تسبب في سقوط أكثر من 170 قتيلا وأكثر من 6 آلاف مصاب، مع خسائر مادية قدرت بمليارات الدولارات، وأرجعت السلطات اللبنانية الحادث إلى اشتعال 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم التي جرى تخزينها بمستودعات المرفأ منذ 6 سنوات تقريبا.

وإثر الانفجار، توافد آلاف المتظاهرين إلى الساحة الرئيسة في بيروت، واندلعت مواجهات عنيفة بين المحتجين وعناصر مكافحة الشغب، قام خلالها المحتجون بإلقاء الحجارة على القوى الأمنية التي بادلتهم بإلقاء القنابل المسيلة للدموع، وعجلت الاحتجاجات بتقديم رئيس الوزراء، حسان دياب، استقالة حكومته مساء الاثنين الماضي.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала