تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

روحاني: حمينا حكام الخليج وإن فتحت الإمارات الباب لإسرائيل فسيكون لنا حساب آخر

© REUTERS / Brendan McDermidالرئيس الإيراني حسن روحاني، 26 سبتمبر 2019
الرئيس الإيراني حسن روحاني، 26  سبتمبر 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده ترفض وتدين إقامة أي علاقة مع إسرائيل وتعتبر عمل الإمارات خيانة للمسلمين وللشعب الفلسطيني وللقدس.

وفی کلمة له أمام المركز الوطني لمكافحة كورونا صباح اليوم السبت، أضاف روحاني "إننا نحذر الامارات من فتح ابواب المنطقة لدخول الكيان الصهيوني، وإن فعلت فسيكون لنا معها حساب آخر وتصرف مختلف".

علم إسرائيل على خلفية مدينة القدس، 4 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
صحيفة: مصادر أمريكية مطلعة تكشف الدول العربية التي قد تطبع مع إسرائيل بعد الإمارات
وفي إشارة إلى حكام دول الخليج، قال روحاني "نحن من حميناهم ورفضنا الموافقة على مخطط الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي كان يخطط لاحتلال الكويت والسعودية والبحرين والامارات".

وأوضح "لقد رفضنا طلبه ووقفنا بوجهه ولو أعطيناه الضوء الأخضر لفعل ما فعل". بحسب وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية.

وتابع أن "إيران وقبل أن يصحو مجلس التعاون من نومه، عقدنا اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن القومي في نفس اليوم الذي دخل فيه صدام إلى الكويت وأعلنا إدانة هذا العدوان وفتحنا حدود البلاد للنازحين الكويتيين".

وأكد أن "إيران تتصرف دائما كمدافع عن المسلمين وعن دول الجوار وعن أمن منطقة الخليج، لكن المؤسف أن دولة الإمارات ارتكبت خطأ كبيرا جدا ونأمل أن تتراجع عن هذا الخطأ وتنتبه إلى طريق الخطأ الذي سلكته والذي لايخدم حكامها ولا يخدم أمنها".

وكانت الولايات المتحدة والإمارات أعلنت، الخميس الماضي، عن اتفاق بين أبوظبي وتل أبيب على إقامة علاقات ثنائية كاملة في مختلف المجالات؛ وأعلن ولي عهد أبوظبي أن الاتفاق يشمل وقف خطة ضم إسرائيل لأراض الضفة الغربية.

وأوضح ترامب أنه سيتم إطلاق اسم "أبراهام" على الاتفاق، داعيا الدول العربية والإسلامية إلى الاقتداء بالإمارات وتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وقال "قد نرى بلدان أخرى تقوم بذلك".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала