وفد أمني مصري يصل إلى بيت حانون في قطاع غزة لبحث التهدئة

وفد أمني مصري يصل بيت حانون في قطاع غزة لبحث التهدئة
تابعنا عبرTelegram
بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي صباح يوم أمس إغلاق الحركة على سواحل قطاع غزة ومن ثم قصف  القطاع ارتفعت حدة التوتر.

بعد أن شن الجيش الإسرائيلي منذ عدة أيام غارات جوية مكثفة على قطاع غزة، مستخدماً المدفعية الثقيلة والدبابات، عاود ليلة أمس وقصف موقع رصد تابع لحركة حماس ردا على إطلاق بالونات حارقة ومفخخة من قطاع غزة بإتجاه إسرائيل" حسب زعم الجيش الإسرائيلي".

الضفة الغربية، الجيش الإسرائيلي، مايو 2020 - سبوتنيك عربي
الجيش الإسرائيلي يطلق النار على رجل عاجز مسن في القدس... فيديو
إثر هذه التطورات وصل وفد مصري بعد مروه برام الله إلى بيت حانون في قطاع غزة للبحث في التهدئة .

الإعلامي والكاتب السياسي ناصر حمّاد يقول "بعد إعلان الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي وخروج الإمارات عن الإجماع العربي في رفض التطبيع غير المبرر والذي يأتي لأهداف سياسية أو حزبية سواء لدعم ترامب في الانتخابات الأمريكية ونتنياهو الصهيوني اليميني المتطرف ازدات وتيرة الضغط الإسرائيلي بشكل ملحوظ ضمن خطة ممنهجة أدت إلى إيقاف حركة الصيد في البحر، وإغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري في غزة جنوب رفح، وقطع تزويد محطة الكهرباء حتى المستشفيات قد تنقطع عنها. ما كان له وقع سلبي كبير على الأوضاع الإنسانية فردت المقاومة الفلسطينية بشكل تحذيري بإطلاق البالونات الحرارية".

وأضاف حمّاد "إذا فشل الوفد الأمني المصري في عملية الجمع وترتيب اتفاق بين قوى المقاومة في غزة مع الجانب الإسرائيلي حتما ستكون هناك معركة. أما إلى أي مدى ستكون عملية الاحتواء لا نعلم لأن الوضع تحول إلى كرة ثلج متدحرجة تكبر وتصغر حسب الأوضاع العالمية وحسب ردات الفعل من قوى القاومة. إذا ما قصفت إسرائيل برجاً أو بيتاً حتى لو بالخطأ ووقعت ضحايا حتما سترد المقاومة بشكل عنيف".

التفاصيل في التسجيل الصوتي...

إعداد وتقديم : نواف إبراهيم

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала