تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تباين ردود الفعل على الحكم في قضية اغتيال الحريري... السودان ينفي التصريحات حول التطبيع مع إسرائيل

تباين ردود الفعل بعد الحكم في قضية اغتيال الحريري... الخارجية السودانية تنفي تصريحات المتحدث باسمها حول التطبيع مع إسرائيل
تابعنا عبر
ردود فعل داخلية ودولية متباينة على الحكم في قضية اغتيال الحريري

دانت المحكمة الخاصة بلبنان والمدعومة من الأمم المتحدة عضوا في "حزب الله" اللبناني بالتآمر على اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري عام 2005، وقالت المحكمة إنه لا يوجد دليل على ضلوع قيادة "حزب الله" اللبناني أو الحكومة السورية في اغتيال الحريري.

من جانبه نادى رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري بضرورة "تنفيذ العدالة" بعد أن دانت المحكمة عضوا من "حزب الله" في اغتيال والده عام 2005، قائلا إن الحزب يحب أن "يضحي".

وقالت وزارة الخارجية السعودية إن الحكم الصادر في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري يمثل "ظهورا للحقيقة وبداية لتحقيق العدالة بملاحقة المتورطين وضبطهم ومعاقبتهم".

وأبدى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ترحيب الولايات المتحدة بإدانة المحكمة لعضو في حزب الله اللبناني بالتآمر لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في تفجير عام 2005.

وقال توفيق شومان الكاتب والمحلل السياسي اللبناني إن عدم وجود ردود فعل صاخبة لا مؤيدة ولا معارضة على مستوى الشارع على حكم المحكمة الدولية يشير إلى أن مرحلة ما بعد الحكم تم تجميدها في لبنان، لافتا إلى أن الأمر مر لأنه كان هناك على ما يبدو شبه توافق بين قادة الكتل على رفع أي غطاء سياسي عن اي توتر في الشارع. ومن ثم فالقضية أغلقت على المستوى الداخلي .

وأشار شومان إلى أن كلمة الرئيس الحريري عقب المحكمة تؤكد على وجود ربط نزاع  بينه وبين  حزب الله سيعبد الطريق أمامه لرئاسة الوزراء مرة أخرى، مشيرا إلى أن حزب الله تجاهل حكم المحكمة فهو لا يعترف بها ولا بأحكامها، ومن ثم ليس هناك تسليم من قبل الحزب لأعضائه المتهمين.

وزير الخارجية السوداني مندهش من تصريحات المتحدث باسمه عن سعي الخرطوم لإقامة علاقات مع إسرائيل

بعد أن أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية حيدر بدوي صادق إن السودان يتطلع لاتفاق سلام مع إسرائيل أصدرت الوزارة بيانا ينفي هذا التوجه. 

وجاء في بيان لوزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين أن الخارجية "تلقت بدهشة تصريحات السفير حيدر بدوي صادق الناطق باسم الوزارة عن سعي السودان لإقامة علاقات مع إسرائيل، وأوجدت هذه التصريحات وضعا ملتبسا يحتاج لتوضيح".

وأضاف: "تؤكد وزارة خارجية جمهورية السودان أن أمر العلاقات مع إسرائيل لم تتم مناقشته في وزارة الخارجية بأي شكل كان، ولم يتم تكليف السفير حيدر بدوي للإدلاء بأي تصريحات بهذا الشأن".

وصف عبد الواحد إبراهيم الكاتب الصحفي السوداني تصريح المتحدث باسم الخارجية السودانية عن التطبيع مع إسرائيل بأنه نوع من التعجل غير المفيد في ظل الظروف التي تمر بها الحكومة الانتقالية، لافتا إلى أن السلطة التنفيذية في السودان لم تتطرق لمسألة إقامة علاقة مع إسرائيل، وموقف المتحدث باسم الخارجية يظل موقفًا شخصيًا غير مرتبط بموقف رسمي .

وأشار إبراهيم إلى أنه ليس الموقف الرسمي فقط وإنما الموقف الشعبي أيضًا يرفض إقامة علاقة مع إسرائيل في الوقت الراهن، وقد ظهر هذا الموقف عقب لقاء عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة برئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو بوساطة أوغندية، مشيرا إلى أن قرار إقامة علاقة من هذا النوع ليست من اختصاص البرهان وإنما من صلاحيات مجلس الوزراء.

مفتي القدس يصدر فتوى بتحريم زيارة القدس ومقدساتها من خلال التطبيع مع إسرائيل

أصدر الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى بيانا يحرم فيه زيارة المسجد الأقصى من خلال التطبيع مع إسرائيل وذلك بعد الإتفاق الإماراتي الإسرائيلي لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال المفتي "نؤكد على أن الصلاة في المسجد الأقصى مفتوحة، لمن يأتي من البوابة الشرعية الفلسطينية، أو من خلال الحكومة الأردنية الشقيقة، التي هي صاحبة الوصاية على المقدسات الإسلامية في القدس الشريف". وأضاف أن الصلاة في الأقصى "ليست لمن يُطبّع، ويتخذ من هذه القضية وسيلة للتعاطي مع صفقة القرن الآثمة، والتطبيع من مظاهر هذه الصفقة، وكل ما جاء من خلالها ممنوع، وباطل، وحرام شرعا، لأنها تعني التفريط بالقدس، التي تعتبرها صفقة القرن عاصمة للكيان الإسرائيلي، بما فيها المقدسات بطبيعة الحال". 

قال الأستاذ أحمد الخولي من علماء الأزهر الشريف إن فتوى مفتي القدس بتحريم زيارة القدس من خلال التطبيع الإسرائيلي فتوى صحيحة شرعية، مشيرا إلى أنها ليست فتوى جديدة، فقد سبقتها فتاوى مشابهة من الأزهر الشريف على عهد شيوخه الأجلاء بدءًا من الشيخ عبد الحليم محمود الذي رفض مرافقة الرئيس السادات في رحلته الشهيرة إلى القدس مرورا بالشيخ جاد الحق والشيخ سيد طنطاوي .

ورفض الخولي الرأي القائل بأنها فتوى تخلط بين الدين والسياسة قائلا إن هذا الأمر يستحيل فيه هذا النوع من الفصل، فالاحتلال نفسه قائم على عدم فصل بين الدين والسياسة لافتا إلى أن هذه المسألة ليست محل جدال حول حرام وحلال وإنما مقطوع بحرمتها تماما .

للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا عالم سبوتنيك...

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала