تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

غريفيث يبحث مع الدول "دائمة العضوية" مقترحات وقف إطلاق النار في اليمن

© REUTERS / KHALED ABDULLAH موفد الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أثناء وصوله العاصمة صنعاء
 موفد الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أثناء وصوله العاصمة صنعاء - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
استعرض المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، اليوم الأربعاء، مع سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي المعتمدين لدى اليمن، نتائج جهوده بشأن المقترحات الأممية المتضمنة وقف إطلاق النار في البلاد.

القاهرة– سبوتنيك. وقال غريفيث، عبر حسابه على تويتر"، إنه "عقد اجتماعًا افتراضيًا هذا الصباح مع سفراء دول مجموعة الخمس إلى اليمن (الصين، وفرنسا، وروسيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة)، لمناقشة المحادثات مع الأطراف اليمنية حول وقف إطلاق النار والتدابير الاقتصادية والإنسانية، واستئناف العملية السياسية".

قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، عدن، اليمن 10 أغسطس 2019 - سبوتنيك عربي
اليمن... المجلس الانتقالي يسيطر على مقر أمن سقطرى

كما أكد المبعوث الأممي أن "التضامن والدعم المستمر الذي يبديه المجتمع الدولي لعملية السلام في اليمن أمر بالغ الأهمية".

وكان غريفيث أعلن، في منتصف تموز/يوليو الماضي، تقديم مسوَّدة اتفاقيات مقترحة إلى الحكومة اليمنية وجماعة أنصار الله "الحوثيين"، نهاية شهر آذار/مارس الماضي، حول وقف إطلاق النَّار وتدابير إنسانية واقتصادية والاستئناف العاجل للعملية السياسية بهدف وضع نهاية شاملة للنزاع في اليمن.

وذكر المبعوث الأممي خلال حديثه لموقع "أخبار الأمم المتحدة"، أن مكتبه تلقى في أوائل شهر نيسان/أبريل، التعليقات المبدئية من الحكومة و"أنصار الله" بشأن الاتفاقيات المقترحة، مشيراً إلى إرسال مسودة جديدة منقحة في منتصف الشهر ذاته تهدف إلى تجسير الفجوة بين وجهات النظر، مؤكداً استمرار المشاورات الثنائية مع الطرفين بشأنها.

وتواصل القوات اليمنية المشتركة هجمات على مواقع تسيطر عليها جماعة أنصار الله بغية استعادتها ضمن معارك تدور على الساحة اليمنية منذ نحو ست سنوات.

وبفعل المعارك التي تخوضها القوات اليمنية المشتركة مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية ضد الجماعة وحلفائها بات اليمن يعاني أزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم. فبحسب بيانات الأمم المتحدة، سقط مئات الآلاف من المدنيين والعسكريين بين قتيل وجريح، كما يحتاج نحو 22 مليون شخص، يشكلون 75 بالمئة من السكان، إلى المساعدة والحماية الإنسانية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала