"تحديد زمن الوصول لأقربها"... دراسة تكشف عن 45 كوكبا بمياه وغلاف جوي مشابه للأرض

CC0 / Pixabay/ Rodion Zhuravlev / كواكب المجموعة الشمسية
كواكب المجموعة الشمسية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
كشف علماء الفلك عن وجود ما لا يقل عن 45 كوكبًا تدور حول نجوم بعيدة تمتلك صفات شبيهة تقريبا لكوكب الأرض بما في ذلك الغلاف الجوي ووجود الماء السائل.

ابتكر علماء وخبراء من جامعة "لوليا" للتكنولوجيا في السويد طريقة جديدة ومبتكرة، لتحديد قابلية السكن على هذه الكواكب البعيدة من خلال تركيز جميع الدراسات على الغلاف الجوي الخاص بها.

كوكب الأرض - سبوتنيك عربي
"السفر عبر الزمن"... خريطة تفاعلية للأرض تظهر مكان منزلك ومسقط رأسك قبل 500 مليون عام... صور
ويقوم الخبراء من خلال تحليل عناصر وتركيب الغلاف الجوي الخاص بهذه الكواكب ومقارنتها مع كوكب الأرض بالتوصل إلى نتائج من شأنها أن تعطي دلائل حول إمكانية الحياة عليها أو طبيعة غلافها الجوي.

واستخدم العلماء النموذج الجديد في الدراسة وطبقوه على 55 كوكبا من المحتمل أن تكون صالحة للسكن في الكواكب الخارجية الحالية.

وكان كتالوج الكواكب قد سجل فقط 17 كوكبًا من أصل 55 كوكبًا في المجموعة الشمسية من بين الكواكب التي يمكن أن تكون صالحة للحياة، والتي حددها الباحثون السويديون واعتبروها "شبيهة بالأرض".

لكن فريق الدراسة الجديدة وجد 28 كوكبًا آخر في قائمة الكواكب الخارجية الأوسع نطاقاً والتي تستوفي عليها شروط الحياة، ليصل إجمالي الكواكب الشبيهة بالأرض إلى 45 كوكبا.

أوضح الفريق أن اكتشاف الكواكب الخارجية الصالحة للسكن يمثل تحديا صعبا حيث لا يمكننا، في الوقت الحالي على الأقل، "إرسال مسبار"، بسبب المسافات الشاسعة بين النجوم.

وأشار البحث إلى أن أقرب كوكب خارج المجموعة الشمسية مع غلاف جوي محتمل للسكن هو كوكب "Proxima b" والذي يدور حول النجم "Proxima Centauri" والذي يبعد نحو 4.22 مليون سنة ضوئية عن الأرض (25 تريليون ميل).

طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركيMV-22 Osprey  - سبوتنيك عربي
"بقيت سرية 3 سنوات"... الكشف عن الطائرة الغامضة "الرصاصة" لأول مرة... صور وفيديو
ووصل مسبار "جونو" التابع لوكالة "ناسا" إلى سرعات تصل إلى 165 ألف ميل في الساعة عندما اقترب من كوكب المشتري، وإذا استقر في مساره على هذه السرعة، فإنه سيصل إلى الكوكب القريب المشابه لكوكب الأرض بعد نحو 17157 عاما تقريبا.

تعتمد فكرة تحديد قدرة كوكب خارج المجموعة الشمسية على استضافة الحياة (إمكانية الحياة عليها)على المعلومات المكانية والطيفية ذات الدقة المنخفضة لأغلفتها الجوية.

واستخدم الفريق العلمي "النظرية الحركية للغازات" كيفية تحرك الغازات حول الغلاف الجوي، بالإضافة إلى قائمة بالمواد الكيميائية المحتملة المحتجزة في الغلاف الجوي للكواكب الخارجية المعروفة حاليًا.
وكتب المؤلفون في دراستهم التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "استنتجنا أنه بناءً على معرفتنا الحالية بالكواكب الخارجية المكتشفة، فإن 45 منها مرشح جيد لدراسات القابلية للحياة عليها".
يمكن أن يكون لهذه الكواكب الخارجية أغلفة جوية شبيهة بالأرض ويجب أن تكون قادرة على الحفاظ على مياه سائلة مستقرة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала