الأمم المتحدة: نحو 3 ملايين مهاجر عاجزون عن العودة لأوطانهم بسبب قيود كورونا

© AFP 2022 / Angelos Tzortzinizالوضع في مخيم موريا للاجئين والمهارجرين في جزيرة ليسبوس، اليونان 14سبتمبر 2020
الوضع في مخيم موريا للاجئين والمهارجرين في جزيرة ليسبوس، اليونان 14سبتمبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن قرابة 4 ملايين مهاجر في أنحاء العالم يريدون العودة لأوطانهم، لكنهم لا يستطيعون بسبب إغلاق الحدود والقيود المفروضة لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

كما حذرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة من أن بعض المهاجرين مكدسين في ظروف غير صحية، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

وتقرير المنظمة هو الأكثر شمولا حتى الآن بشأن القضية، ويغطي ما يربو على 100 بلد.

الوضع في مخيم موريا للاجئين والمهارجرين في جزيرة ليسبوس، اليونان 10 سبتمبر 2020 - سبوتنيك عربي
بعد حريق موريا... اليونان تنشئ مخيما جديدا للمهاجرين ومنطقة لإجراء اختبار كورونا.. فيديو

ويشمل فحسب المهاجرين الراغبين في العودة، لكنهم يعجزون عن ذلك بفعل القيود المفروضة لمكافحة جائحة كوفيد-19 مثل البحارة العالقين على متن سفن خرجت من الخدمة أو عمال المناجم والبناء.

وقال أنطونيو فيتورينو المدير العام للمنظمة في بيان "ينبغي أن يكون واضحا أنه يمكن إعادة المهاجرين لأوطانهم بشكل آمن ولائق، على الرغم من القيود المفروضة لمكافحة كوفيد-19".

وذكر التقرير أن بعض المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل يودعون أماكن إيواء غير نظيفة يستحيل فيها الحفاظ على التباعد الاجتماعي، مما يعرضهم لخطر المرض.

وأضاف التقرير أن آخرين يتعرضون للإيذاء والاستغلال والإهمال.

والمنطقة الأسوأ بفارق كبير هي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إذ تشمل 1.275 مليون مهاجر من 2.75 مليون إجمالا، يشملهم إحصاء منظمة الهجرة. وتليها آسيا وبها قرابة مليون مهاجر.

وقال بول ديلون المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة إن 648 ألف مهاجر ممن تقطعت بهم السبل موجودون في الإمارات، وهم عادة عمال بناء قادمون من شرق أفريقيا وآسيا بينما يوجد نحو 280 ألفا عالقين في السعودية.

مهاجرين يحاولون اقتحام الحدود الأمريكية المكسيكية - سبوتنيك عربي
إدارة ترامب تطرد 8800 طفل مهاجر لمكافحة فيروس كورونا

وهناك آخرون على متن سفن رحلات سياحية متوقفة عن العمل لا يمكنهم، حتى الحصول على فرصة الخروج إلى سطحها.

وقال ديلون "إنه وضع صعب للغاية أن يظل المرء محبوسا في بطن سفينة لستة أشهر"، وحث على توفير معاملة أفضل لهؤلاء.

وتابع "المهاجرون مهمون ولا غنى عنهم من أجل قوة الاقتصاد العالمي".

وأشادت المنظمة بنجاحات أحرزت في الآونة الأخيرة تشمل اتفاقا يسمح بعودة 3400 من عمال المناجم من موزمبيق إلى جنوب أفريقيا، بعد خضوعهم للفحص الطبي واتفاقا بين الإمارات والهند بشأن العمال المهاجرين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала