تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

علييف: لن يكون هناك خط تماس جديد في قره باغ... وباكو "ستستعيد الأراضي"

© Sputnik . Mikhail Voskresenskiy / الذهاب إلى بنك الصورتداعيات التصعيد العسكري بين أرمينيا وأذربيجان في منطقة قره باغ (قرة باغ) ب، 4 أكتوبر 2020
تداعيات التصعيد العسكري بين أرمينيا وأذربيجان في منطقة قره باغ (قرة باغ) ب، 4 أكتوبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، إنه لن يكون هناك خط جديد للتماس في قره باغ، وأن باكو "ستستعيد الأراضي المحتلة".

باكو - سبوتنيك. وقال علييف في كلمة للشعب، اليوم الجمعة: "لم يعد هناك خط للتماس. لقد خرقناه. ظلوا يبنون هذا الخط على مدار 30 عاما... لقد قاموا ببناء تعزيزات خرسانية على مدار 30 عاما. لقد اخترقناها. لا أحد يستطيع أن يفعل شيئا أمام الجندي الأذربيجاني. لقد دمرنا خط التماس، لم يعد له وجود. يقولون إنه سيكون هناك خط تماس جديد، لا لن يكون. سنستعيد الأراضي، عن أي خط تماس تتحدثون؟".

الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف - سبوتنيك عربي
علييف يعطي "الفرصة الأخيرة" ليريفان للعودة إلى المفاوضات بشأن قره باغ
وأضاف علييف أنه لا يتفق مع فرضية أن النزاع في قره باغ لا يٌحل بالوسائل العسكرية، قائلا: "سمع الشعب الأذربيجاني من الوسطاء، رؤساء المنظمات الدولية، أن النزاع في قره باغ ليس له حل عسكري، وأنا قلت بأنني لا أتفق مع هذه الفرضية، وتبين بأنني على حق. لقد جرت المفاوضات لما يقرب من 30 عاما، فهل حدث أي تقدم؟ هل أعادوا لنا سنتيمترا واحدا من أراضينا؟ هل أجبروا المحتلين على مغادرة الأراضي وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي؟ لا. وكيف يجري حل المسألة الآن؟ أليس بالوسائل العسكرية؟ المسألة تُحل بالوسائل العسكرية ثم بعد ذلك بالسياسة".

وتجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان، في 27 أيلول/ سبتمبر الماضي، في أعنف جولة من الصراع المستمر منذ 30 عاما ويتبادل الجانبان الاتهامات بتأجيج الصراع.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала