رئيس المخابرات المصرية: حان الوقت لأن يكون لليبيين دستور

© AP Photo / KHALED ELFIQI / POOLاللواء عباس كامل ، رئيس المخابرات العامة المصرية
اللواء عباس كامل ، رئيس المخابرات العامة المصرية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال رئيس المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، إنه حان الوقت لتحقيق تطلعات الشعب الليبي في الاستقرار عبر دفع المسار السياسي حتى يكون لليبيا دستور يحدد الصلاحيات والمسؤوليات وصولا إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية.

ودعا كامل إلى أهمية نبذ الخلافات بين الأطراف الليبية، مؤكدا أن مصر قطعت على نفسها مساندة أشقائها في الدولة الليبية لإيجاد الحل الملائم للأزمة حسب موقع أخبار اليوم المصرية.

ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - سبوتنيك عربي
"إكرام الميت دفنه"... أول تعليق تركي على لقاء السيسي وحفتر ومبادرة القاهرة
جاء ذلك خلال فعاليات اجتماع المسار الدستوري بشأن ليبيا والذي انطلق صباح اليوم الأحد وتستضيفه مصر خلال الفترة من 11 وحتى 13 أكتوبر الجاري برعاية الأمم المتحدة وبمشاركة وفدي مجلسي النواب والدولة الليبيين بهدف التباحث حول آليات حل الأزمة الليبية وأطر الدستور الليبي الجديد.

وكانت الفعاليات قد بدأت، بكلمة للوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة المصرية نقل خلالها تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي للمشاركين في الاجتماع وتمنيات سيادته للمجتمعين بالتوفيق والسداد في مهمتهم التي تهدف إلى تفعيل المسار السياسي وبحث حلول الأزمة الليبية.

وقال رئيس المخابرات المصرية: لقد قمنا خلال السنوات الماضية بتقريب وجهات النظر وإحداث تقارب بين كافة مكونات الدولة الليبية والانفتاح على كافة الأطراف الساعية لحل الأزمة دون الانحياز لأي طرف على حساب الأطراف الأخرى.

وأكد أن مصر تسعى للحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي الليبية، مشددا على تمسك مصر بالتسوية السياسية برعاية الأمم المتحدة، مشددا على ضرورة أن يكون الحل ليبي - ليبي دون تدخل من أي أطراف خارجية.

وأشار الوزير عباس كامل، إلى استضافة مدينة الغردقة مؤخرا لاجتماعات المسار الأمني والعسكري والتي تمهد لاجتماعات 5 + 5 برعاية الأمم المتحدة ، مؤكدا أن الاجتماعات اتسمت بإيجابية من الأطراف الليبية المشاركة، مؤكدا إيمان مصر التام بالعمل على كافة المسارات الهادفة لحل الأزمة الليبية بالتوازي حتى ينعم المواطن الليبي بالاستقرار.

يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان قد أعلن في يونيو/حزيران الماضي عقب لقاء بالقاهرة مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، أنه تم التوصل إلى مبادرة لحل الأزمة الليبية.

ومن أبرز بنود "إعلان القاهرة" لحل الأزمة الليبية، التأكيد على وحدة وسلامة الأراضي الليبية واستقلالها واحترام كافة الجهود والمبادرات الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала