تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

العراق... أمنية صلاح الدين تكشف معلومات هامة عن جريمة قضاء بلد شمالي بغداد

© flickr.com / DVIDSHUBالشرطة العراقية
الشرطة العراقية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
كشف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين، سبهان ملا جياد في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم السبت، ظروف اختطاف مدنيين عثر على جثثهم شمالي بغداد.

وأوضح ملا جياد، أن المدنيين الـ12 الذين تم العثور على جثث ثمانية منهم اليوم، تم اختطافهم على يد قوة أمنية كبيرة ليلة أمس من ناحية الفرحاتية، التابعة لقضاء بلد جنوبي تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمالي البلاد.

رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي  - سبوتنيك عربي
رئيس البرلمان العراقي يصدر أمرا بتشكيل لجنة تحقيق في جريمة "قضاء بلد"

وأكد أن لجنة التحقيق، التي شكلت لكشف ملابسات اختطاف المدنيين وقتلهم، تباشر عملها يوم غد، منوها إلى إصدار قرار بإقالة رئيس القوة الأمنية الماسكة للأرض في القرية، التي شهدت اختطاف المدنيين العزل.

وتدارك ملا جياد، "لكن القوة الماسكة للأرض متعددة تضم الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية مع ارتباط بالعمليات المشتركة".

واستبعد ملا جياد أن يكون تنظيم "داعش" الإرهابي وراء الجريمة هذه، التي هزت الشارع العراقي، قائلاش: "إن المؤشرات لا تشير إلى أنه "داعش" ..لكن المنطقة موبوءة احتمال أن يكون تنظيم "داعش" هو المنفذ لكن هذا الاحتمال أضعف الفرضيات".

وأكمل، "القوة التي جاءت في الليل وأخذت المدنيين من القرية، هي قوة كبيرة وليست صغيرة، وبملابس عسكرية".  

وتابع ملا جياد، "في بداية ليلة أمس كان هناك تسلل على قرية الفرحاتية وتم صد التعرض من قبل الأهالي وتمكنوا من قتل عنصر وإصابة اثنين تبين أنهم من إحدى الفصائل المنضوية في الحشد الشعبي، وفي أخر الليل جاءت القوة الكبيرة إلى القرية واقتادت 12 مدنيا إلى جهة مجهولة".

يذكر أن الأجهزة الأمنية العراقية، عثرت مساء اليوم السبت على جثث 8 من المواطنين المختطفين، فيما بقي مصير الأربعة البقية مجهول حتى اللحظة.

وأمر رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، مساء اليوم السبت، أمرا بتشكيل لجنة تحقيق في جريمة "قضاء بلد".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала