"ليس فقط بمقاطعة البضائع"... علاء مبارك: هكذا يجب الرد على ماكرون

© REUTERS / AMR ABDALLAH DALSHعلاء وجمال مبارك في جنازة والدهما الرئيس المصري محمد حسني مبارك، القاهرة، 26 فبراير/ شباط 2020
علاء وجمال مبارك في جنازة والدهما الرئيس المصري محمد حسني مبارك، القاهرة، 26 فبراير/ شباط 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
دخل علاء نجل الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك، على خط أزمة تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الرسوم التي اعتبرت مسيئة للنبي محمد (ص)، مطالبا العالم الإسلامي باتخاذ موقف موحد للرد على هذه الإساءة.

وقال علاء مبارك عبر صفحته الرسمية بـ"تويتر"، "ليس فقط بمقاطعة البضائع يكون الرد على الإساءة للإسلام وعلى الرسوم المسيئة لسيد الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام".

وتابع "لكن بموقف إسلامي موحد يرفض تصريحات ماكرون المستفزة ويطالب فرنسا بموقف حيال هذه الإساءة لرسولنا الكريم ولا تحترم مشاعرنا كمسلمين".

وأشار علاء إلى أن هذه التصريحات "تزيد من ثقافة الكراهية".

وخلال الأسابيع الماضية، نشرت في فرنسا رسوما مسيئة للنبي (محمد)، والتي أثارت استياء العديد من البلدان العربية والإسلامية، لكن الرئيس ماكرون علق على الأمر، بأن الدولة لن تتدخل في شؤون الصحافة ولن تعرقل حرية التعبير عن الرأي.

رجل يرتدي قناع الوجه الواقي في أعقاب اندلاع فيروس كورونا الجديد في الكويت - سبوتنيك عربي
المنتجات الفرنسية تختفي من المتاجر في الكويت... صور وفيديو
وتوترت الأمور في فرنسا بشكل كبير، بعد مقتل مدرس فرنسي على يد لاجئ شيشاني، بسبب عرض الأول على تلاميذه، رسوما مسيئة للنبي (محمد). لكن التوتر بلغ ذروته بعدما قال ماكرون إن فرنسا ستواصل نشر الرسوم الساخرة.

ويوم الأحد، عاد ماكرون للتأكيد على موقفه في تغريدة باللغة العربية قال فيها "لا شيء يجعلنا نتراجع، أبدا. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوماً إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية".

وردا على باريس، انطلقت دعوات شعبية لمقاطعة المنتجات الفرنسية من قبل مسلمي العالم الذين يتجاوز عددهم 1.5 مليار مسلم، وفي بعض المناطق حازت هذه الدعوات بتأييد رسمي أو شبه رسمي.

وفيما طالبت الخارجية الفرنسية الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها، في بيان اتسم بالحدة وانتقاد هذه الدعوات 

حيث قالت:

دعوات المقاطعة هذه لا أساس لها ويجب أن تتوقف على الفور وكذلك جميع الهجمات ضد بلدنا والتي تدفعها أقلية متطرفة.

لكن مواقف الإدانة انتقلت من النطاق الشعبي إلى الرسمي، مع صدور بيانات عن وزارات الخارجية وهيئات حكومية في عدد من دول العالم العربي والإسلامي تدين الرسوم وتنتقد الموقف الفرنسي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала