كيف سجلت "تو-160" رقمين قياسيين

© Sputnik . Host photo agency / Vladimir Astapkovich / الذهاب إلى بنك الصورالقاذفة الاستراتيجية من طراز "تو-160" خلال الجزء الجوي من العرض العسكري بمناسبة الذكرى الـ75 للنصر على النازية في الحرب الوطنية العظمى (1941-1945) فوق الساحة الحمراء، موسكو،24 يونيو 2020
القاذفة الاستراتيجية من طراز تو-160 خلال الجزء الجوي من العرض العسكري بمناسبة الذكرى الـ75 للنصر على النازية في الحرب الوطنية العظمى (1941-1945) فوق الساحة الحمراء، موسكو،24 يونيو 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
ظهرت تفاصيل رحلة حاملتي صواريخ استراتيجيتين أسرع من الصوت من طراز "تو-160"، اللتين قطعتا أكثر من 20 ألف كيلومتر. ظلت الطائرات في الجو لأكثر من 25 ساعة. وبالتالي، تم تسجيل رقمين قياسيين في مدى ومدة الرحلة.

أطلع اللواء الروسي أوليغ بتشيلا، صحيفة "كراسنايا زفيزدا" كيف تم تحقيق هذه النتائج القياسية.

ووفقا له، شارك في الرحلة أكثر أفراد الطيران والهندسة خبرة. زودت الطائرات الصهريجية إيل-78 قاذفات تو-160 ثلاث مرات بالوقود بـ 130 طنًا، خلال الرحلة على ارتفاع أكثر من 6000 متر وبسرعة نحو 500 كيلومتر في الساعة.

وقال اللواء: "هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ مثل هذا العدد من عمليات إعادة التزود بالوقود واستقبال مثل هذا الحجم من الوقود في رحلة واحدة على هذا النوع من الطائرات".

وأضاف أن الطيارين اضطروا إلى قضاء أكثر من 16 ساعة في بدلات بحرية خاصة أثناء التحليق فوق المياه المحايدة للجزء الأوسط من المحيط المتجمد الشمالي والمحيط الهادئ وكارا ولابتيف وبحر شرق سيبيريا وتشوكشي وبارنتس.

وفقًا للواء، تسمح المعدات الموجودة على متن الطائرة للطاقم بإعداد الطعام وصنع القهوة أو الشاي. تحتوي الطائرة حتى على نظير لفرن ميكروويف حديث. هذا يجعل من الممكن توفير الظروف اللازمة لمثل هذه الرحلة الطويلة.

بالمناسبة، قال الطيارون الذين هبطوا إنهم مستعدون لمواصلة الرحلة.

وأوضح بتشيلا: "هذه الرحلة، مثل العديد من الرحلات الأخرى، أظهرت أن الطيران البعيد المدى قادر على أداء مهام في أي مكان في العالم".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала