اجتماع عسكري في السودان بشأن العمليات العسكرية في إثيوبيا... وبيان لوزير الدفاع

تابعنا عبرTelegram
دعا مجلس الأمن والدفاع السوداني، مساء أمس الاثنين، جميع الأطراف في إثيوبيا للتعامل بحكمة والاحتكام للحل السلمي وضبط النفس، على خلفية الأوضاع الأخيرة".

وعقد مجلس الأمن والدفاع، جلسته في القصر الجمهوري برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي، حيث تطرق الاجتماع إلى عدة موضوعات من بينها تطورات الأحداث في إثيوبيا، وذلك حسب وكالة الأنباء السودانية "سونا".

وقال وزير الدفاع السوداني، اللواء يس إبراهيم، إن "السودان ينظر بقلق لما يجري في الجارة إثيوبيا ويدعو كافة الأطراف للتعامل بحكمة والاحتكام للحل السلمي وضبط النفس كما يعبر السودان عن قلقه البالغ مما قد يترتب جراء الاقتتال في إثيوبيا".

وأكد اللواء يس إبراهيم أن "السودان سيواصل مجهوداته لدعوة الأطراف للتوافق عبر التفاوض"، كما حث المجتمع الدولي والإقليمي على القيام بواجباته تجاه استقرار الإقليم وتعزيز فرص السلام في دولة إثيوبيا الشقيقة.

وكان وسائل إعلام حكومية سودانية وسكان، قالوا إن "العديد من الإثيوبيين، بينهم جنود بالجيش، فروا من الصراع المتصاعد في إقليم تيغراي المضطرب إلى السودان".

فما قالت مصادر إثيوبية على الجانب الحكومي، إن الصراع المتصاعد في إقليم تيغراي تسبب في مقتل المئات على الرغم من سعي رئيس الوزراء آبي أحمد إلى طمأنة العالم بأن بلاده لا تنزلق إلى حرب أهلية. وقال مسؤول عسكري في منطقة أمهرة المجاورة لتيغراي لـ "رويترز": "إن الاشتباكات في منطقة كيراكير في الإقليم أسفرت عن مقتل نحو 500 من قوات تيغراي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала