قبل رحيله… هل يستهدف ترامب إيران عسكريا؟

قبل رحيله… هل يستهدف ترامب إيران عسكريا؟
تابعنا عبرTelegram
تقارير إعلامية أميركية تتحدث عن أن الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب الذي تنتهي ولايته في يناير/ كانون الثاني عام 2021، قد استطلع الأسبوع الماضي آراء عدد من مستشاريه وكبار المسؤولين بشأن إمكانية "التحرك" في غضون أسابيع ضد موقع نووي إيراني.

من جانب آخر، سقطت أربعة صواريخ كاتيوشا على المنطقة الخضراء الشديدة التحصين في بغداد، وقال مسؤولون أمنيون إن الهجوم كان يستهدف السفارة الأميركية.

فهل من حرب سيشنها ترامب قبل تسليمه الرئاسة؟

عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" أستاذ الفكر السياسي الدكتور عصام الفيلي:

"المواجهة المباشرة بين القوات الأمريكية وإيران أو الفصائل المسلحة القريبة من طهران لا يمكن أن تكون، وذلك لأنه بقيت مدة قليلة ليتسلم بايدن الرئاسة في الولايات المتحدة، لكن قد تكون هناك هجمات سيبرانية ضد إيران".

وتابع الفيلي بالقول: "التواجد العسكري الأمريكي لم يعد له أهمية، لذلك تزامن الانسحاب الأمريكي من العراق وأفغانستان الانسحاب من القواعد الألمانية، وهذا يدل على وجود تطورات تقنية قد دخلت في مجال الحروب".

وأضاف الفيلي قائلاً: "طبيعة الحزب الديموقراطي الأمريكي أنه يذهب نحو التهدئة، والعراق في قلب أي صراع بين الولايات المتحدة وإيران، وتأثيره على العراق يتوقف على طبيعة المعالجة الأمريكية لهذا الصراع."

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.

إعداد وتقديم: ضياء حسون

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала