موسكو: الولايات المتحدة وحلفاؤها يثيرون الفتنة بين الشعبين الأرميني والأذربيجاني

© Sputnik . David Galstyan / الذهاب إلى بنك الصورقوات حفظ السلام الروسية أمام دير داديفانك، قره باغ، بعد وقف إطلاق النار بين أرمينيا و أذربيجان 16 نوفمبر 2020
قوات حفظ السلام الروسية أمام دير داديفانك، قره باغ، بعد وقف إطلاق النار بين أرمينيا و أذربيجان 16 نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال مدير جهاز المخابرات الخارجية الروسي سيرغي ناريشكين، إن الولايات المتحدة وحلفاءها في الناتو يحاولون إثارة الفتنة بين شعبي أذربيجان وأرمينيا.

ونقل المكتب الصحفي لجهاز الاستخبارات الخارجية عن نارشكين، قوله: "تحاول الدول الرئيسية في الناتو إخفاء انزعاجها من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بمشاركة نشطة من روسيا وأذربيجان وأرمينيا بشأن وقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ. والولايات المتحدة وحلفاؤها منزعجون من توقف الحرب بوساطة موسكو. بعد كل هذا، في الواقع ،"أبطل" سنوات عملهم الطويلة".

قرصنة  - سبوتنيك عربي
خبراء يكشفون حملة تضليل لإثارة النزاع في قره باغ
وأضاف: "لا واشنطن ولا "أوروبا الموحدة" تريدان تحمل ميزان القوى القائم في المنطقة. ومن أجل"تفكيكه"، لم يفكروا في أي شيء أفضل من محاولة إثارة الفتنة مرة أخرى بين شعبي أذربيجان وأرمينيا".

ووقعت أرمينيا وأذربيجان برعاية روسيا، اتّفاقاً لوقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ، دخل حيز التنفيذ في الـ 10 من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وأعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان وقعوا إعلانا مشتركا حول وقف شامل لإطلاق النار في قره باغ.

وينص إعلان وقف إطلاق النار على بقاء القوات الأرمينية والأذربيجانية في مواقعها الحالية، ونشر قوات حفظ سلام روسية على امتداد خط التماس في قره باغ والممر الواصل بين أراضي أرمينيا وقره باغ.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала