إعلام: غانتس يكشف سرا عن زيارة وفد بلاده إلى السودان

© AFP 2022 / SEBASTIAN SCHEINERرئيس مجلس السيادة في السودان عبد الفتاح البرهان، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
رئيس مجلس السيادة في السودان عبد الفتاح البرهان، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
رفض وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، طلبا من بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء، بشأن وفد بلادهما إلى السودان.

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عقب تصاعد التوتر العسكري على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، لبنان، إسرائيل 27 يوليو 2020 - سبوتنيك عربي
هل تحل الحكومة الإسرائيلية… رحلة نتنياهو "المزعومة" للسعودية تتسبب في أزمة سياسية مع غانتس
وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الثلاثاء، بأن غانتس رفض إشراك ضباط وشخصيات عسكرية في الوفد الإسرائيلي الذي انطلق بالأمس في زيارة إلى السودان، والذي ترأسه رئيس قسم الشرق الأوسط وأفريقيا في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، المعروف باسم "ماعوز".
وذكرت الصحيفة أن نتنياهو طلب ضم ضباط ومسوؤلين إسرائيليين إلى الوفد الذي زار السودان، لكن غانتس رفض ذلك، بدعوى أنه طالما لا يوجد أي اتفاق أو اعتراف متبادل بين الطرفين، وبأن السودان لا زالت في القائمة السوداء الأمريكية للدول المؤيدة للإرهاب، فإنه ليس من الصحيح ضم أي عنصر من الجيش الإسرائيلي إلى الوفد للخرطوم.

وفي السياق نفسه، قال المتحدث باسم الحكومة السودانية، فيصل محمد صالح، إن مجلس الوزراء ليس لديه أي علم بزيارة وفد إسرائيلي إلى بلاده.
وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قد أعلنت، أمس الاثنين، أن وفدا إسرائيليا يتوجه إلى السودان، بعد تعهد البلدين بالعمل نحو إقامة علاقات طبيعية، حيث تم الاتفاق بين البلدين في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، على اتخاذ خطوات نحو إقامة علاقات طبيعية.
وأشارت وكالة "رويترز" إلى أنه لم يصدر تعليق فوري من المسؤولين الإسرائيليين، موضحة أن مصادر معنية بالتخطيط، أفادت لها بأن هذه الزيارة كانت مقررة الأسبوع الماضي، ولكن تم تأجيلها لأسباب لوجستية.
وذكرت قناة "مكان" الإسرائيلية، أن الزيارة هي الأولى للسودان بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، موافقة حكومة الخرطوم على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ونقلت الهيئة أن الوفد سيتكون من موظفين في مجالات مهنية معينة، ولن يكون وفداً ذا طابع سياسي، وأن عدده أقل من الوفد الذي زار الإمارات في سبتمبر/أيلول الماضي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала