تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

محاولات جديدة مع إيران.. هل تنجح أوروبا هذه المرة في إنقاذ الاتفاق النووي

© REUTERS / Leonhard Foegerالمشاركون في المباحثات المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني
المشاركون في المباحثات المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
مع قرب تسلم الرئيس الأمريكي الجديد السلطة، بدأ الاتحاد الأوروبي اتخاذ خطوات جديدة من أجل إنقاذ الاتفاق النووي، وذلك بعد أن أعرب بايدن عن إمكانية العودة الأمريكية إلى الاتفاق النووي.

وعبر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، عن أمله بإعادة إطلاق الاتفاق الموقع بين مجموعة 5+1 وإيران حول ملفها النووي في إطار شامل.

وقال مراقبون إن "المجتمع الدولي ينتظر تولي بايدن للسلطة، لمعرفة السياسية الأمريكية الجديدة تجاه إيران"، مؤكدين أن "أوروبا متفائلة بإمكانية إنقاذ الاتفاق، لذلك تحاول تمهيد الأمر مع طهران".

محاولات أوروبية

واعتبر المسؤول الأوروبي أن التعاطي المستقبلي مع الملف الإيراني يجب أن يتم على أساس شراكة تنطلق من فهم أفضل للأمور ورغبة مشتركة في تحسين الأجواء الدولية.

وأضاف قائلا: "نعتقد أن الاتفاق مع إيران هو الوسيلة الوحيدة لمنعها من أن تصبح قوة نووية".

جوزيب بوريل رئيس الدبلوماسية الأوروبية - سبوتنيك عربي
جوزيب بوريل: دون الاتفاق النووي ستصبح إيران قوة نووية
وكان بوريل قد تحدث الثلاثاء هاتفيا مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وذلك في محاولة لردع طهران عن تنفيذ توصيات برلمانها برفع معدلات تخصيب اليورانيوم والمضي قدما بانتهاك مضامين الاتفاق.

هذا ويسعى الأوروبيون للاستفادة من وجود الإدارة الأمريكية الجديدة لإعادة الحياة للاتفاق النووي الموقع عام 2015، والذي وجهت له واشنطن، تحت رئاسة دونالد ترامب، ضربة قاسية بانسحابها منه أحادياً عام 2018.

تفاؤل أوروبي

الباحث في الفلسفة السياسية في جامعة باريس الدكتور رامي الخليفة العلي، قال إن "الجهود الأوروبية الآن تختلف عن الجهود السابقة، فيما يتعلق بإنقاذ الاتفاق النووي، حيث تتوقع أن هناك سياسة أمريكية جيدة".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "أوروبا متفائلة بأن يكون هناك توافق بين ضفتي الأطلسي للوصول إلى سياسة مشتركة تجاه الجانب الإيراني، ما يجعل فرص نجاح العودة للاتفاق النووي بالنسبة لأمريكا ممكنة، على عكس الأمر في فترة ترامب".

 البرلمان الإيراني يحرق أوراق عليها علم الولايات المتحدة بعد خروج دونالد ترامب من صفقة الاتفاق النووي مع إيران، 9 مايو/ أيار 2018 - سبوتنيك عربي
انتخاب جو بايدن بين التفاؤل والحذر الإيراني ومستقبل الاتفاق النووي
وتابع: "علينا أن ننتظر حتى تسلم الرئيس الأمريكي الجديد بايدن السلطة رسميًا، وبعد ذلك ربما يمكن الحديث عن بدء سياسية أمريكية جديدة".

وأكد أن "أوروبا الآن تحاول تمهيد الأرضية وإقناع الجانب الإيراني بعدم القيام بأي فعل يمكن أن يؤدي إلى تفجر الأوضاع، خاصة بعد اغتيال العالم النووي الإيراني، حيث تتفائل أوروبا بإمكانية إحداث اختراق في قادم الأيام".

سياسة إيرانية

بدوره قال الدكتور عماد ابشناس، المحلل السياسي الإيراني، إن "الجميع ينتظر وصول بايدن إلى السلطة والتغييرات، التي يمكن أن تحدث في السياسة الأمريكية".

 مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي خلال لقائه مدير هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي في طهران - سبوتنيك عربي
مدير وكالة الطاقة الذرية: إيران منعتنا من الوصول إلى المصانع المهمة وتجاوزنا هذه المشكلة
وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "إيران تعتبر الاتفاق النووي قد أغلق ملفه ولا يمكن بحثه مجددا، ولكن نسمع أن البعض مثل وزير خارحية ألمانيا يقوم ببحث ضرورة اتفاق جديد، وبالنسبة للإيرانيين هذا غير مقبول لأنهم لو كانوا يقبلون به لفاوضوا حكومة ترامب".

وتابع: "بحث موضوع الاتفاق الجديد سوف يؤدي إلى تقوية اليمين المتطرف، الذي يصر على ضرورة وقف إيران تنفيذ جميع تعهداتها في الاتفاق النووي وعودة البرنامج النووي إلى سابق عهده قبل الدخول في أي مفاوضات جديدة، يعني العودة إلى نقطة الصفر".

وأعلن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن نيته إطلاق مفاوضات جديدة مع إيران "بالتشاور" مع حلفاء واشنطن، مضيفا أن ذلك سيحدث فقط بعد عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الإيراني، الذي انسحب منه دونالد ترامب، بحسب ما نقلته صحيفة "دويتشه فيله" عن "نيويورك تايمز".

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن الإدارة الجديدة ستسعى خلال هذه المفاوضات إلى تمديد مدة القيود على إنتاج طهران للمواد الانشطارية التي قد تستخدم لصنع القنبلة النووية والتطرق إلى أنشطة طهران وحلفائها في لبنان والعراق وسوريا واليمن.

 وأضافت الصحيفة أن بايدن يرغب في توسيع المباحثات لتشمل دولا لم توقع اتفاق 2015 (الدول الموقعة هي الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا والمانيا وبريطانيا وإيران) بما في ذلك الدول المجاورة لطهران كالسعودية والإمارات.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن في مايو/ أيار 2018، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الشامل بشأن البرنامج النووي الإيراني، الذي تم التوصل إليه بين "السداسية الدولية" كرعاة دوليين (روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا) وإيران عام 2015.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала