وثائق تكشف سر سفينة "إيرانية متنكرة" وصلت إلى فنزويلا

© REUTERS / Miraflores Palaceوصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
كشفت وثائق من شركة النفط الفنزويلية المملوكة للدولة، أن ناقلة استأجرتها شركة النفط الوطنية الإيرانية يجري تعبئتها بشحنة من الخام الفنزويلي للتصدير.

وبحسب وكالة "رويترز"، فإن هذه الوثائق، تقدم مزيدا من الأدلة على أحدث تكتيكات البلدين لتوسيع تجارتهما في تحد للعقوبات الأمريكية.

 الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو - سبوتنيك عربي
على الرغم من العقوبات والحصار... فنزويلا تعزز التعاون المشترك مع إيران

ذكرت وثائق التحميل لشركة النفط الفنزويلية أن ناقلة نفط عملاقة اسمها "ندروس"، وصلت إلى ميناء خوسيه النفطي الرئيسي في فنزويلا، الأسبوع الماضي، لتعبئتها بشحنة 1.9 مليون برميل من خام ميري 16 الثقيل مرسلة إلى آسيا.

ولم تستجب شركة النفط الفنزويلية أو وزارة النفط في فنزويلا أو شركة النفط الوطنية في إيران على طلبات للتعقيب، فيما امتنعت وزارة الخزانة الأمريكية عن التعليق.

ويستخدم زبائن لشركة النفط الفنزويلية، من بينهم شركة النفط الوطنية الإيرانية، أسماء ناقلات خردة لإخفاء طرق وهويات الناقلات التي يستخدمونها، بحسب ما ذكرته "رويترز".

تعاني فنزويلا​ من نقص في ​المحروقات​ برغم من أنها تملك احتياطات هائلة من ​النفط​، بسبب تراجع الإنتاج، في أزمة زادها تفشي وباء "كوفيد-19"،​ واستقبلت في الأشهر الماضية ناقلات نفط إيرانية تحمل وقودا ومشتقات نفطية أخرى.

ويقول خبراء إن إيران اعتمدت على نظام المقايضة للحصول على الذهب من فنزويلا، والسلع من الصين، لتنجح في تفادي العقوبات الأمريكية، والتي اعتقدت واشنطن أنها ستُرضخ الإيرانيين وتدفعهم للجلوس على طاولة التفاوض.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала