اليمن... التحالف العربي ينشر قوة في أبين للفصل بين الجيش والانتقالي

© REUTERS / Faisal Nasserقوات التحالف العربي في اليمن
قوات التحالف العربي في اليمن - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
توجهت قوة من ألوية العمالقة التي كانت موجودة في الساحل الغربي لليمن، اليوم الثلاثاء، إلى محافظة أبين جنوبي البلاد، للفصل بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، تنفيذاً للآلية السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والمجلس في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي.

وأفاد مصدر عسكري يمني لوكالة "سبوتنيك" بأن القوة التي تحركت بطلب من التحالف العربي بقيادة السعودية، ستتمركز في نقاط فاصلة على خطوط التماس بين قوات كل من الجيش اليمني والمجلس الانتقالي الجنوبي التي بدأت الانسحاب من مواقعها في محافظة أبين.

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ماسكا بيده اليمنى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وبيسراه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أثناء التوقيع على اتفاق الرياض في السعودية - سبوتنيك عربي
التحالف العربي: تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض بفصل وخروج القوات يسير حسب المخطط
وذكر المصدر أن قوات العمالقة ستتولى أيضاً تأمين المناطق التي سينسحب منها الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي في محافظة أبين، تمهيداً لتسليمها لقوات الحزام الأمني وقوات الأمن الخاصة والأمن العام والشرطة العسكرية.

والخميس، أعلن التحالف "استكمال كافة الترتيبات اللازمة لتطبيق آلية تسريع تنفيذ (اتفاق الرياض)"، مؤكداً "استيفاء الخطط العسكرية والأمنية اللازمة لتنفيذ الشق العسكري والأمني".

وأوضح أن "قيادة القوات المشتركة للتحالف ستقوم من خلال المراقبين العسكريين من التحالف على الأرض ابتداءً من الخميس بالإشراف على فصل القوات العسكرية في أبين وتحريكها إلى الجبهات، ومن العاصمة عدن لخارج المحافظة، كما ستستمر قيادة القوات المشتركة في دعم الوحدات الأمنية للقيام بمهامها الجوهرية في حفظ الأمن والاستقرار ومحاربة التنظيمات الإرهابية".

وقال إنه "تم التوافق على تشكيل الحكومة اليمنية بعدد 24 وزيراً ومن ضمنهم وزراء المجلس الانتقالي الجنوبي ومختلف المكونات السياسية اليمنية"، مشيراً إلى "التوافق على إعلانها فور اكتمال تنفيذ الشق العسكري وفي غضون أسبوع".

وأعلنت السعودية، في 29 تموز/ يوليو الماضي، موافقة الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، على آلية قدمتها المملكة لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض، تضمنت "إعلان المجلس الانتقالي التخلي عن الإدارة الذاتية وتطبيق اتفاق الرياض، وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن، وتكليف رئيس الوزراء اليمني ليتولى تشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوماً، واستمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي".

كما تضمنت الآلية السعودية "خروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في أبين وإعادتها إلى مواقعها السابقة، وإصدار قرار تشكيل أعضاء الحكومة مناصفة بين الشمال والجنوب بمن فيهم الوزراء المرشحون من المجلس الانتقالي الجنوبي، فور إتمام ذلك، وأن يباشروا مهام عملهم في عدن والاستمرار في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض في كافة نقاطه ومساراته".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала