تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الجيش السوداني يسيطر على موقعين على الحدود مع إثيوبيا..إيران تسمح بترشح ضباط الجيش لانتخابات الرئاسة

الجيش السوداني يسيطر على موقعين على الحدود مع إثيوبيا... البرلمان الإيراني يسمح بترشح ضباط الجيش للانتخابات الرئاسة
تابعنا عبر
مواضيع حلقة اليوم: الجيش السوداني يرسل تعزيزات عسكرية إلى الحدود الإثيوبية ويسيطر على موقعين حدوديين؛ البرلمان الإيراني يسمح بترشح ضباط الجيش وأعضاء مجمع تشخيص مصلحة النظام لانتخابات الرئاسة؛ اتفاق بين حزبي "الليكود" و"أزرق أبيض" للحيلولة دون التوجه لانتخابات جديدة.

الجيش السوداني يرسل تعزيزات عسكرية إلى الحدود الإثيوبية ويسيطر على موقعين حدوديين

نقلت وسائل إعلام سودانية عن مصادر عسكرية، أن الجيش السوداني استعاد السيطرة على موقعين حدوديين كانا تحت سيطرة ميليشيات إثيوبية.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان الجيش السوداني، وصول تعزيزات عسكرية كبيرة إلى ولاية القضارف على الحدود مع إثيوبيا شرقي البلاد استعدادا لتحرير "الأراضي المغتصبة"، بحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا". 

وأضافت "سونا"، أن "القوات المسلحة السودانية واصلت تقدمها في الخطوط الأمامية داخل الفشقة لإعادة الأراضي المغتصبة و التمركز في الخطوط الدولية وفقا لاتفاقيات العام 1902".

إلى ذلك، أعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عن عودة لجنة ترسيم الحدود بين السودان وإثيوبيا للانعقاد لحل الخلافات الحدودية بين البلدين. 

قال الخبير الأمني والعسكري السوداني، الفريق جلال تاور إن، الانتشار العسكري السوداني على الحدود مع إثيوبيا أمر طبيعي بعد التوترات التي حدثت مؤخرا، لضبط الحدود ومنع تدفق اللاجئين و تسلل من يهدد الأمن القومي السوداني.

وأشار إلى أن الجانب الإثيوبي والسوداني يتعاونان للسيطرة على الأوضاع على الحدود، متوقعا عدم حدوث تصعيد عسكري خلال الأيام المقبلة.   

وأكد تاور أن "لجنة ترسيم الحدود بين البلدين وصلت إلى نهايات عملها، ولم يتبقى سوي الترسيم الميداني للحدود، مشيرا إلى أن الجانب السوداني وفر أكثر من مليون دولار لبدء نشاط الترسيم، وينتظر أن يوفر الجانب الأُثيوبي المبلغ الخاص به".

البرلمان الإيراني يسمح بترشح ضباط الجيش وأعضاء مجمع تشخيص مصلحة النظام لانتخابات الرئاسة

صوت البرلمان الإيراني على تعديلات في القانون الانتخابي تمنح أعضاء مجمع تشخيص مصلحة النظام وجميع أعضاء المجلس الأعلى للأمن القومي الحق في الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية.

ورفضت الهيئة التشريعية، التي يسيطر عليها المحافظون، المقترح الذي يسد الطريق في وجه ترشح كبار الضباط في القوات المسلحة الإيرانية ابتداء من رتبة عميد، مما يبقي الباب مفتوحا لكبار مسؤولي الجيش لأن يتنافسوا على تولي رئاسة البلاد.

وقالت وكالة "تسنيم" الإيرانية للأنباء إن "207 نواب صوتوا ضد هذا القرار، مقابل 25 من المؤيدين، فيما امتنع 5 عن التصويت من أصل 237 نائبا من الحاضرين بالجلسة".

قال خبير الشؤون الإيرانية محمد شمص إن "من حق العسكريين والحرس الثوري الترشح لانتخابات الرئاسة في إيران وأول المترشحين لهذه الانتخابات هو حسين دهقان وزير الدفاع الأسبق والمستشار العسكري الحالي لخامنئي. 

وأكد شمص أن انتخابات الرئاسة المقبلة في إيران ستدور حول "مرشح الحرس الثوري أو مرشح عسكري،الذي من المتوقع أن تكون حظوظه قوية بعد إخفاق الرئيس الإصلاحي روحاني في  إدارة ملف الازمة الاقتصادية والمعيشية في ظل الضغوط الأمريكية على إيران. 

وأكد شمص، "تراجع حظوظ التيار الإصلاحي رغم الحديث عن الشعبية التي يتمتع بها وزير الخارجية جواد ظريف، وفي هذا السياق جاء دهقان بطرح انتخابي مفادة إنه ليس إصلاحيا أو محافظا إنما يحمل خطة اقتصادية لمواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية.

اتفاق بين حزبي الليكود وأزرق أبيض للحيلولة دون التوجه لانتخابات جديدة

توصل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى اتفاق مع وزير الدفاع رئيس الوزراء بالمناوبة، بيني غانتس، يلغي حلّ الكنيست (البرلمان) واللجوء لانتخابات جديدة، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام عبرية. 

وذكرت قناة "كان" الرسمية، أنّ "الاتفاق بين نتنياهو وغانتس يقضي بتأجيل الموعد النهائي للمصادقة على الميزانية لمدة أسبوعين، حتى الخامس من يناير/كانون الثاني المقبل".

وأضافت أنه "في حال عدم تمرير الميزانية حتى ذلك التاريخ، سيحل الكنيست نفسه، وستذهب إسرائيل إلى انتخابات جديدة في 23 مارس/آذار المقبل".

في هذا السياق، قال الخبير في الشؤون الاسرائيلية، د.أحمد رفيق عوض إن أبرز العوامل التي ساعدت على اتفاق  حزبي أزرق أبيض وليكود على تأجيل التصويت على حل الحكومة، هي المخاوف المشتركة من المنافسة القوية للحزب الذي سيشكله النائب المنشق عن حزب الليكود جدعون ساعر، لخوض أي انتخابات مرتقبة للكنيست.

وأوضح أن الحزب الجديد الذي سيشكله ساعر سيكون رقم 2 في القائمة الانتخابية، الأمر الذي سيمثل خطرا على ليكود و على أزرق ابيض، فضلا عن المخاوف على استقرار إسرائيل في حال التوجه لانتخابات رابعة.  

وأكد عوض أن "ليكود لن يتمكن من حل قضاياه العالقة مع أزرق أبيض خاصة التناوب على منصب رئيس الوزراء"، مشيرا إلى "نتانياهو يلعب بغانتس ويستعمله لتمرير مخططاته، خصوصا أن غانتس حتى الآن لا يمثل بديلا موضوعيا لا سياسيا ولا أمنيا لنتنياهو".

تابعوا المزيد على «عالم سبوتنيك»…

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала