ترقب وحذر... طلعات جوية وتعزيزات عسكرية إثيوبية على حدود السودان

© AP Photo / Hussein Mallaقوات الدعم السريع في السودان
قوات الدعم السريع في السودان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
سادت حالة من الهدوء الحذر الشريط الحدودي بين السودان وإثيوبيا بينما واصلت القوات الإثيوبية حشد مزيد من القوات والعتاد على طول المناطق المحاذية للحدود مع السودان.

ونقلت صحيفة "سودان تربيون" عن مصادر عسكرية موثوقة، قولها، إن الطيران الاثيوبي نفذ طلعات جوية ومناورات عسكرية في مناطق "حدي" و"وار ماجو" و"ودي نور" في إقليم الأمهرا المحاذي لولاية القضارف بطول 168 كيلومتر.

قوات الدعم السريع في السودان - سبوتنيك عربي
تورط إثيوبيا في الهجوم على السودان... هل اتهمت الخرطوم أديس أبابا رسميا؟
وأضافت المصادر أن "حالة من الترقب الحذر تسود المنطقة مع استمرار التعزيزات العسكرية الإثيوبية بعد انتشار وعودة القوات التي كانت متمركزة شرق منطقة "ود كولي" عقب مشاركتها في حرب تيغراي التي اندلعت مطلع الشهر الماضي".

وكانت مصادر عسكرية سودانية، قد أفادت يوم الجمعة، بأن الجيش السوداني سيطر على كافة أراضيه في منطقة الفشقة المتاخمة لمدينة عبد الرافع الإثيوبية الحدودية.

وأكدت المصادر لموقع "الشرق نيوز"، أن مدينة عبد الرافع الإثيوبية الحدودية، ذات الأغلبية الأمهرية، "أصبحت شبه خالية من السكان".

وفي السياق، قالت مصادر عسكرية لصحيفة "سودان تربيون"، إن وحدات من الجيش السوداني احتشدت شرق منطقة "ود عاروض" فيما دفعت المليشيات الإثيوبية المسلحة والقوات الأخرى بتعزيزات عسكرية وناقلات جند ومدفعية غرب منطقة "عبد الرافع" المتاخمة للحدود المشتركة.

وأضافت "تفصل القوات الإثيوبية عن الجيش السوداني نحو 3 كيلومترات فقط"، مشيرة إلى أن "الوضع العسكري الميداني ينذر بمواجهة محتملة". 

وتشهد المناطق الحدودية بين إثيوبيا والسودان مواجهات بين الجيش السوداني، وجماعات مسلحة إثيوبية، استولت على مناطق تتمسك الخرطوم بسيادتها عليها.

وثارت الخلافات العسكرية بين الطرفين بعد تعرض عناصر من الجيش السوداني لـ"كمين من القوات والميليشيات الإثيوبية"، أثناء عودتها من "تمشيط المنطقة حول جبل أبوطيور داخل الأراضي السودانية"، ما أسفر عن "خسائر في الأرواح والمعدات".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала