خبير: الكاظمي محرج لعدم التوافق مع الفصائل وبدأ بتغيير منهجه والدليل الاعتقالات الأخيرة 

© REUTERS / POOL مؤتمر صحفي مشترك - المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في برلين، ألمانيا، الاتحاد الأوروبي، 20 أكتوبر 2020
 مؤتمر صحفي مشترك - المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في برلين، ألمانيا، الاتحاد الأوروبي، 20 أكتوبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال المحلل السياسي العراقي مناف الموسوي إن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان دائما يفضل جانب الحوار مع الفصائل إلا أن الحوار يحتاج إلي مقومات".

وأشار الموسوي في حديثة لراديو "سبوتنيك" إلى أن "الكاظمي أصبح محرجا بسبب عدم التوافق مع الفصائل، وعدم ضبط إيقاع هذه الفصائل قد يعطي مؤشرا على أن الانتخابات القادمة لن تكون شفافة".

وأكد الخبير أن "رئيس الوزراء العراقي بدأ بتغيير منهجه في التعامل مع الفصائل المسلحة واتضح ذلك من خلال الاعتقالات التي حدثت في صفوفها مؤخرا". 

وحول زيارة وفد عراقي لطهران حاملا رسالة من وزير الدفاع، قال الموسوي إن "زيارة الوفد العراقي لطهران تأتي من أجل مطالبة الجمهورية الإسلامية بالإيعاز للفصائل المسلحة بعدم مهاجمة البعثات الدبلوماسية، وهناك فريقان في طهران الأول يريد التهدئة انتظارا لوصول جو بايدن لسدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية، والفريق الآخر يريد التصعيد خاصة مع اقتراب الذكرى السنوية لمقتل الجنرال قاسم سليماني".

وأعرب الخبير عن اعتقاده بأن "الوفد العراقي كان يريد إيصال رسالة بأن الموقف صعب وأن مثل هذه الاضطرابات قد تؤثر علي الأمن في المنطقة"، مؤكدا أنه "ليس في مصلحة إيران التصعيد في الوقت الحالي".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала