الهجمات الإسرائيلية على سوريا... اختبار للقوة أم استدراج لرد الفعل؟

الهجمات الإسرائيلية على سوريا... إختبار للقوة أم إستدراج لرد الفعل؟
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة القصف الصاروخي الإسرائيلي الذي استهدف موقعاً عسكرياً قرب دمشق، برشقات من الصواريخ من شمال الجليل، استهدف وحدة تابعة للدفاع الجوي في منطقة النبي هابيل بريف دمشق.

وهذا هو الهجوم الثاني من نوعه خلال أسبوع، إذ كانت إسرائيل شنت هجوماً مماثلا على منطقة مصياف في ريف حماة الغربي. 

الخبير العسكري والاستراتيجي، العميد علي مقصود، قال لـ"بانوراما" أن:

"إسرائيل تحاول من خلال هذه الهجمات التأثير على قدرات وسائط الدفاع الجوي ومعرفة القدرات العسكرية المتوفرة لدى الجيش السوري".

وأوضح أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي يعيش أزمة داخلية، يحاول الحصول على دعم شعبي من خلال تنفيذ هذه الهجمات، مؤكداً أن الهجمات العسكرية التي تشنها تل-أبيب على سوريا وحلفاؤها لم تتمكن من تغير المعادلة الاستراتيجية، لا سيما بعد "سقوط أدواتها في الحرب السورية".

أجرى الحوار: فهيم الصوراني
التفاصيل في الملف الصوتي

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала