السفير الأمريكي في إسرائيل عن تعيينات بايدن: "فرقة إيران" عادت مجددا

© AP Photo / Menahem Kahanaنتنياهو يتحدث مع السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان بعد مشاهدة شريط فيديو يظهر فيه الإطلاق الناجح لصاروخ Arrow 3 المضاد للصواريخ الباليستية
نتنياهو يتحدث مع السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان بعد مشاهدة شريط فيديو يظهر فيه الإطلاق الناجح لصاروخ Arrow 3 المضاد للصواريخ الباليستية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علق السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان على تعيينات الرئيس المنتخب جو بايدن بالقول إن "فرقة إيران عادت معا مجددا".

جاء ذلك في مقابلة أخيرة لفريدمان مع صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية قبل إنهاء مهام منصبه غدا الأربعاء.

ويعد فريدمان أحد المقربين من الرئيس دونالد ترامب وكذلك من رئيس الوزراء الإسرائيلي، ومعروف بدعمه غير المحدود للاستيطان في الأراضي الفلسطينية وبمواقفه المتشددة تجاه إيران.

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب - سبوتنيك عربي
ترامب يصدر أمرا عسكريا في أيامه الأخيرة بشأن إسرائيل... والهدف إيران

 وقال فريدمان إن التعيينات البارزة في السياسة الخارجية للرئيس المنتخب جو بايدن هي مدعاة للقلق عندما يتعلق الأمر بالتهديد النووي الإيراني.

وتطرق للإدارة الأمريكية المقبلة، قائلا: "أنا قلق على شيء واحد على وجه الخصوص: إيران".

وانتقد فريدمان تعيين كبير المفاوضين في الاتفاق النووي الإيراني، ويندي شيرمان، كنائبة لوزيرة الخارجية الأمريكي، وأنتوني بلينكين وزيرا للخارجية، وجيك سوليفان مستشارا للأمن القومي، إلى جانب تعيين وزير الخارجية الأسبق جون كيري ومستشارة الأمن القومي السابقة سوزان رايس في مناصب عليا في إدارة بايدن.

وقال إنهم جميعا "شاركوا في إبرام الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى الدولية".

ومضى بقوله: "فرقة إيران عادت معا مرة أخرى". "عليك ألا تنتبه حتى لا تقلق بشأن إيران، بالنظر إلى مواقعها البارزة".

وأعرب فريدمان عن أمله في أن يدرك المعينون أن الأمور قد تغيرت منذ توقيع الاتفاق النووي مع إيران عام 2015 وحتى الآن.

وقال: "في عام 2015  كان الافتراض أن إيران سوف تعدل نفسها ..الآن نعلم أنهم لم يفعلوا ذلك. لقد دمروا اليمن، وهاجموا أمريكا في العراق، وهاجموا إسرائيل من سوريا ومولوا حزب الله، وهو أكبر خطر لإسرائيل على أي حدود".

وتابع السفير الأمريكي: "بعد أكثر من خمس سنوات نعلم أنهم (الإيرانيون) خدعونا... نعلم أنهم عندما قالوا إنه لم يكن لديهم أبدا بنية تحتية عسكرية لطموحاتهم النووية، كانوا يكذبون".

يشار إلى أن إدارة ترامب كانت قد انسحبت في 2018 من الاتفاق النووي الذي وقعه سلفه باراك أوباما (كان بايدن نائبا له) وفرضت نظام عقوبات "أقصى ضغط".

وتتخوف إسرائيل من نية الرئيس الأمريكي المنتخب في العودة إلى الاتفاق الأصلي مع إيران.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала