إيران تخرج عن صمتها بعد قرار السعودية وتقول إن الحل بيد المملكة

© AP Photo / Saudi Press Agencyولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحدث إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في افتتاح القمة الخليجية الـ 39 في الرياض، 9 ديسمبر/كانون الأول 2018
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتحدث إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في افتتاح القمة الخليجية الـ 39 في الرياض، 9 ديسمبر/كانون الأول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإيرانية، سعید خطیب زاده، إن "طهران تصرفت بمسؤولیة في المنطقة، بل وتسامحت مع بعض أخطاء دول المنطقة، بما في ذلك السعودیة"، وقال: "قد یكون لدی السعودیین بعض المخاوف ونحن مستعدون لنتحدث عن هذه المخاوف التي تكون أحیانا وهمیة".

كبير مساعدي وزير الخارجية الإيرانية، عباس عراقجي - سبوتنيك عربي
إيران تتحدث عن أكبر خطأ ارتكبته السعودية ضدها و"مفاجأة صدام حسين"
وقال خطيب زاده، في مقابلة مع وكالة الطلبة الإيرانية "إسنا"، "إنه بالرغم من قيام بعض دول المنطقة، بما في ذلك السعودية، بوضع عراقیل أمام إيران، فقد أكدنا دائما أن دول المنطقة يجب أن تتوصل إلى تفاهم مشترك حول القضايا الإقليمية من أجل تحقيق الآلية الأمنية اللازمة في هذا الصدد".

وتابع: "للأسف، ما شهدناه حتى الآن هو عدم تجاوب بعض الدول في الخليج الفارسي بما فيها السعودية في هذا الصدد مع مقترحات إيران".

وأوضح زاده، "أن المسؤولين السعوديين، الذين أدرکوا أن الحرب وإراقة الدماء لن تساعدهم بعد الآن، وخیبت آمالهم المعلقة علی حلفائهم السابقين، باتوا يصلحون بعض سياساتهم في التعامل مع بعض دول الخليج"، مضيفا أنه "إذا كان هذا الإصلاح السياسي على جدول أعمالهم بجدية واستنتج السعوديون أن حل المشاكل هو التعاون الإقليمي، فإن الدولة الأولى التي ترحب بهذه القضية هي إيران".

وأكد المسؤول الإيراني، "استعداد بلاده للدخول إلى ساحة التفاوض والحوار إذا تحقق هذا الأمر. قائلا: إن الحل بيد السعوديين والجواب على القلق ليس الحرب. لقد اتخذت السعودية قرارا استراتيجيا على مر السنين بالوقوف في الجانب الخطأ من التاريخ. لقد دعمت طالبان على مر السنين، ودعمت أسامة بن لادن والقاعدة، ودعمت النصرة. وفيما یخص اليمن أيضا، إذا كانت السعودية لديها مخاوف، فالحرب ليست هي الحل".

وأردف خطیب زاده قائلا: "إن مخاوف السعودية من اليمن هي مخاوف خيالية، والحل الآن واضح وهو وقف الحرب. الحل بيد السعوديين وبإمكانهم حل المشكلة في أي وقت"، وقال: "للأسف السعوديون يعتقدون أن حل القضية اليمنية مثل القضية السورية هو الأزمة العسكرية، بينما في بداية الأزمة اليمنية أعدت إيران خطة من أربع نقاط لحل هذه الأزمة وأكد على موضوع إجراء حوار يمني شامل".

وحول التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية القطري، التي قال فيها إن الوقت حان لإجراء محادثات بين إيران ودول الخليج، والدوحة مستعدة للتوسط وتنسيق المحادثات الضرورية، أضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية أن "سياسة إيران في التعامل مع الدول المطلة على الخليج واضحة تمامًا ولدينا مسار واضح في هذا المجال لسنوات عديدة".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала