قصة إنسانية... ماذا فعلت أسرة إنجليزية تكريما لطبيب سوداني؟

© AP Photo / Danny Lawsonالوضع في بريطانيا مع ظهور سلالة كورونا الجديدة - رجال يرتدون زي "بابا نويل" ويحيون مرضى مستشفى ليدز للأطفال، إنجلترا 21 ديسمبر 2020
الوضع في بريطانيا مع ظهور سلالة كورونا الجديدة - رجال يرتدون زي بابا نويل ويحيون مرضى مستشفى ليدز للأطفال، إنجلترا 21 ديسمبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أحدثت قصة إنسانية لأسرة إنجليزية حالة من الجدل في السودان، خاصة بعد قرار الأسرة، تكريما لطبيب سوداني.

روت وكالة الأنباء السودانية "سونا" تفاصيل تلك القصة الإنسانية، التي ساهم فيها طبيب سوداني في إنقاذ حياة آليس رامز، الطفلة الإنجليزية ذات الثلاثة أعوام.

خلايا جذعية - سبوتنيك عربي
طبيبة سودانية توضح دور الخلايا الجذعية في علاج مريض كورونا

وتشير الوكالة إلى أن الأسرة التي تعيش في مدينة ليستر في الوسط الشرقي لإنجلترا، عاشت أياما من القلق، حيث كانت تعاني من حالة صحية "غريبة، فقدت معها شهيتها لتناول أي طعام وإرجاع ما تسهل لها تناوله".

وتدهورت الحالة الصحية للطفلة الإنجليزية وأصاب أسرتها الذعر، وتم تحويلها لاختصاصي الأطفال، السوداني، هيثم دقش، نجل الدكتور الراحل إبراهيم دقش والدكتورة بخيتة أمين.

وشرع دقش في علاج حالة الطفلة النادرة، التي لا تصيب إلا كبار السن .

يقول دكتور دقش إنه "توصل لحالة الطفلة التي تعرف طبياً ببرونور، وهي تضخم الغدد بالإثنى عشر، ووصفها بالحالة الغريبة والنادرة لطفلة بلغت ثلاثة أعوام، مؤكداً أن هذه الحالة تصيب 8 من كل ألف شخص، وبعد مراجعة نتيجة الفحوصات في مستشفى آخر".

وتابع بقوله "أصابت الدهشة الأطباء في البدء كيف تكون هذه الفحوصات والنتائج الصحيحة لطفلة عمرها ثلاثة أعوام، وتأكد أنه أمام حالة نادرة، وقام بإجراء عملية ناجحة، عادت بعدها آليس لحياتها الطبيعية، وعادت لها شهية الطعام وعادت الحياة والصخب لمنزل الأسرة".

وقالت الوكالة إن علاج آليس استغرق قرابة 6 أعوام، وكانت تلتقط صورا تذكارية كل عام مع طبيبها السوداني.

​وعبرت أسرة الطفلة عن فرحتها، وقررت التبرع بمبلغ 5 آلاف جنيه إسترليني للمستشفى، وقررت الطفلة أن تجمع التبرعات بصورة سنوية لصالح المستشفى الواقع في مدينة ليستر، وفاء لطبيبها السوداني.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала