تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تقرير يكشف زيادة هجمات طالبان بعد تحذير أمريكي بشأن الانسحاب

© Sputnik . Юлия Троицкаяالجلسة الافتتاحية لمفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، المنعقدة في الدوحة، قطر 12سبتمبر 2020
الجلسة الافتتاحية لمفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، المنعقدة في الدوحة، قطر 12سبتمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 01.02.2021
تابعنا عبر
قالت هيئة رقابية أمريكية، اليوم الاثنين، إن "الهجمات التي نفذتها طالبان في أفغانستان في الربع الأخير من 2020 أكثر من الفترة المماثلة من العام السابق.

 وجاء ذلك بعد اتهامات وجهتها إدارة الرئيس جو بايدن للحركة بأنها لم تف بالتعهدات اللازمة لانسحاب القوات الأمريكية، وفقا لرويترز.

الجلسة الافتتاحية لمفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، المنعقدة في الدوحة، قطر 12سبتمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 31.01.2021
وفد التفاوض الحكومي الأفغاني: المفاوضات مع "طالبان" لم تصل إلى طريق مسدود
ويدعو الاتفاق الموقع يوم 20 فبراير/شباط 2020 بين طالبان والولايات المتحدة إلى انسحاب كامل للقوات الأمريكية بحلول مايو/أيار 2021 على أن تفي طالبان بضمانات أمنية.

ورغم أن بايدن لم يغير رسميا موعد الانسحاب في مايو/أيار، قال مسؤولون إن "طالبان لم تنفذ تعهداتها الواردة في الاتفاق وإن من الممكن تمديد الموعد".

وقال المفتش العام لشؤون إعادة إعمار أفغانستان (سيجار) في تقرير إن "الجيش الأمريكي ذكر أن "الهجمات التي بادر بها العدو بين أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/ كانون الأول 2020 كانت أكثر من الهجمات التي نفذها في الفترة المماثلة من 2019".

وكانت هناك زيادة كبيرة بشكل خاص في الهجمات في العاصمة كابول.

وجاء في التقرير "قالت القوات الأمريكية في أفغانستان إن هجمات العدو في كابول في هذا الربع من العام كانت أكثر مما كانت في الربع الماضي و(أكثر بكثير) مما كانت في الفترة المماثلة من العام السابق".

وأضاف، أنه

"رغم العنف انخفض عدد الضحايا في هذا الربع بنسبة 14 في المئة مقارنة بالربع السابق وبنسبة خمسة في المئة في 2020 مقارنة بعام 2019".

وأصيب مسؤول في وزارة السلام الأفغانية بجروح طفيفة في انفجار قنبلة في كابول اليوم الاثنين.

وتجري طالبان والحكومة الأفغانية محادثات في قطر للتوصل إلى اتفاق سلام.

واستؤنفت المحادثات في يناير/كانون الثاني بعد توقف استمر شهرا، لكن المفاوضين والدبلوماسيين يقولون إنه تم إحراز القليل من التقدم منذ ذلك الوقت.

وذكرت رويترز أمس الأحد، أن القوات الدولية تعتزم البقاء في أفغانستان بعد موعد مايو/أيار وهي خطوة يمكن أن تؤدي إلى تصاعد التوترات مع طالبان التي تطالب بانسحاب جميع القوات الأجنبية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала