أنباء أثارت الرعب... هل يقتل آلاف الأطفال لجمع لترات من "إكسير الحياة" من أدمغتهم؟

© Depositphotos / Jim_Filim أطفال يلعبون "تيك تاك تو" (أو كما تُعرف أيضا "أكس أو")
أطفال يلعبون تيك تاك تو (أو كما تُعرف أيضا أكس أو) - سبوتنيك عربي, 1920, 25.02.2021
تابعنا عبرTelegram
أثارت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، يزعم ناشروها أن "أكسير الحياة" يتم استخلاصه من أدمغة أطفال بعد تعذيبهم، ضجة كبرى.

وبحسب هذه المنشورات، فإن مادة "الأدرينوكروم" تمنح نشوة ودرجة عالية من التركيز وتحافظ على الشباب، والتي هي في الأساس مادة "الأدرينالين"، لكنها تتحول إلى "أكسير الحياة" بعد أن يتم تعذيب هؤلاء الأطفال.

عصير الطماطم - سبوتنيك عربي, 1920, 02.12.2020
أطباء يصنفون 9 مشروبات كـ"إكسير للحياة" لدورها في إطالة عمر الإنسان
وتابعت المنشورات أنه يتطلب التضحية بـ30 ألف طفل، تباع أعضاؤهم فيما بعد، في سبيل الحصول على لتر واحد فقط من "أكسير الحياة" من دمائهم.

لكن، تبين أن هذه مزاعم خاطئة يعود أصلها إلى فيلم "Fear and Loathing in Las Vegas" من إنتاج 1998، ومن بطولة الممثل الأمريكي، جوني ديب، عن قصة للكاتب هانتر تومسون، الذي يشير إلى أن مصدر "الأدرينوكوم" الوحيد هو "هو غدد البشر الأحياء"، واستغلال أحد عبدة الشيطان المجانين للأطفال من أجل الحصول عليه، وهو ما يدعم مضمون هذه المنشورات المتداولة على "السوشال ميديا".

وبحسب مجلة "مينز هيلث" الطبية، فإن "الأدرينوكروم" هو مادة كيميائية تنتج ثانويا من الأدرينالين، كما أن هناك العديد من موردي المواد الكيميائية الموثوق بهم يبيعونها، وهو ما يعني أنه ليس هناك حاجة إلى خطف الأطفال واستنزاف دمائهم من أجل الحصول عليها.

 وأشارت إلى أنه في خمسينيات القرن الماضي، تكهن العلماء بأن "الأدرينكروم" تسبب الفصام، ولكن أمريكا لا تحظر استخدامها ولا تدرجها في قائمة المواد المخدرة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала